علماء يحذرون من كارثة إذا اجتمع كورونا والإنلفونزا في الخريف

همس نيوز ـ بلجيكا

شكك أخصائيو الأوبئة وخبراء الأمراض المعدية في أن فيروس كورونا سوف يختفي في وقت قريب، غير مستبعدين احتمال حدوث أزمة أسوأ في الخريف إذا ما ضرب كورونا والانفلونزا الموسمية البشر في نفس الوقت.

وقال الدكتور توماس فريدن، الرئيس السابق لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إنه “عند قدوم موسم الإنفلونزا، هناك احتمال أننا سنتعامل مع فيروسين في الجهاز التنفسي في نفس الوقت، وهذا قد يشكل تحدياً كبيراً لأنظمة الرعاية الصحية”.

وأضاف فريدن بحسب ما نقلت عنه “timesofindia” أنه حتى إذا نجح التباعد بين الناس وتدابير التخفيف الأخرى في “تسوية المنحنى”، فإنه بمجرد أن يتم تخفيف هذه القيود، قد ترتفع الحالات مرة أخرى.

وأظهر ازدياد الحالات الجديدة في اليابان وسنغافورة، حيث بدا أن المرض تحت السيطرة هناك، أظهر أن الحالات قد تقل بشكل تدريجي ولكن لا تختفي.

وقال الدكتور مايكل أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا في مقابلة: ” اللعبة النهائية التي سيلعبها هذا الفيروس هو محاولته إصابة أكبر عدد ممكن منا، ومع خصائص الانتقال التي رأيناها، هذا الفيروس سيتطلب مناعة من 60-70% على الأقل من السكان عن طريق إما الإصابة أو التطعيم، لتقليل انتقاله بشكل كبير”.
وأضاف: ” ما زال أمامنا طريق طويل لنقطعه”.

وقال فريدن: “من المرجح أن يستمر انتشار فيروس كورونا بيننا حتى نجد لقاحا. وهذا يعني أننا بحاجة إلى أن نكون مستعدين لإعادة فرض حظر أو الابتعاد عن بعضنا البعض إذا ما كانت الحالات القادمة ستربك أنظمة الصحة والصحة العامة”.
ويتفق معظم الخبراء على أن اللقاح لن يكون جاهزا حتى عام أو أكثر في أحسن الظروف والأحوال.

وقال أوسترهولم إن هناك اعتقاداً خاطئا على نطاق واسع بأنه “إذا بدأت الحالات الجديدة بالانحسار فإنه يمكن للناس العودة إلى العمل وسيستمر الهبوط وسيختفي المرض وستعود الحياة إلى طبيعتها”.

وأضاف: ” لا نعرف مالذي علينا فعله بعد، سيستمر الفيروس بمحاولة سحبنا إلى القاع”.

وصرحت لجنة علمية للبيت الأبيض أنه لا يوجد أي دليل على أن درجات الحرارة المرتفعة في فصلي الربيع والصيف ستقضي على الفيروس.

وأشارت إلى أن الفيروس ينتشر بسرعة في البلدان ذات الطقس الحار، بما في ذلك أستراليا وإيران.

وقد وجدت بعض الدراسات المختبرية أن ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة يمكن أن يقللا من قدرة الفيروس على البقاء على الأسطح لفترة طويلة ولكن نتائجها لم تكن حاسمة.

وقال فريدن إنه من المحتمل أن تؤدي الخطوات التي تتخذها الحكومات لوقف انتشار فيروس كورونا إلى الحد من انتشار الانفلونزا الموسمية، مضيفا أنه من السابق لأوانه التنبؤ بما سيكون عليه موسم الإنفلونزا القادم أو القول على وجه اليقين ما إذا سيكون هناك تداخل بين الأوبئة.

وقال:” الشيء الوحيد الذي يمكن توقعه بشأن الانفلونزا، كما علمت الدكتورة آن شوتشات من مركز السيطرة على الأمراض، هو أننا لا يمكن التنبؤ به”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

69 − = 66