البلجيكيون يطورون عملية لعلاج كورونا أكثر أمانًا

همس نيوز ـ بلجيكا

وجد الباحثون البلجيكيون طريقة لضمان جرعة آمنة من هيدروكسي كلوروكوين، وهو دواء يستخدم حاليًا لعلاج مرضى فيروسات التاجية.

يمكن أن يؤدي الدواء الذي يتم استخدامه في حالة عدم وجود علاج معروف للفيروس التاجي الجديد (Covid-19) إلى آثار خطيرة على العين والقلب إذا وصل إلى تركيزات عالية جدًا في الدم.

من خلال أبحاثهم، طور الكيميائيون الحيويون في مختبر المستشفى الجامعي في بروكسل (LHUB-ULB) طريقة جرعة تستخدم اختبارات الدم للتأكد من أن المرضى يتلقون كمية آمنة من الدواء، والتي تستخدم عادة للوقاية من الملاريا وعلاجها.

قال رئيس قسم الكيمياء الطبية في شركة LHUB-ULB، فريديريك كوتون، “يجب أن تكون ضمن النطاق العلاجي”. وأوضح أنه “فوق هذا المستوى، يعتبر سامًا وأقل منه غير فعال”. وأضاف أن الجرعات المستخدمة لعلاج الفيروس التاجي تكون في بعض الأحيان أعلى من المعدل الطبيعي للدواء ، مما يؤدي إلى خطر وراثي من السمية.

وهذا الأمر أكثر تعقيدًا من خلال حقيقة أن مريضين يتلقان نفس الجرعة يمكن أن يكون لهما تركيزات مختلفة في الدم، مما يعني أنه يجب تحديد الجرعة على أساس فردي.

وأوضح كوتون أنه للعثور على الجرعة الصحيحة، “نفحص دماء المرضى في اليومين الثاني والخامس من العلاج”. إذا كان التركيز في الدم مرتفعًا جدًا، فسيقلل الأطباء الجرعة أو يتوقفون عن العلاج.

وقالت مايا هيتس، خبيرة الأمراض المعدية في مستشفى إيراسموس في بروكسل: “لكن في الوقت الحالي، لا نجرؤ على الزيادة إذا كان التركيز أقل من النطاق العلاجي. لسنا متأكدين من أنه العلاج الصحيح”.

وأضافت: لن نعطي جرعات سامة محتملة.

وقالت: لم يتم إثبات فعالية هيدروكسي كلوروكين ضد فيروس كورونا. في الواقع، لا يوجد حاليًا علاج معروف للفيروس. لا تعتمد الجرعة على البيانات السريرية التي لوحظت في جسم الإنسان، ولكن على نموذج نظري مستقر من الإختبارات المعملية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 65 = 74