مستشفى بلجيكي يدرس مناعة يطورها الجسم بعد إصابته بالفيروس في المرة الأولى ليستخدمها إذا أصيب مرة ثانية

همس نيوز ـ بلجيكا

يريد مستشفى بلجيكي التحقيق في مدى حماية الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا الجديد (Covid-19) ضد الإصابة الثانية.

تعتزم مستشفى جيسا في هاسيلت (فلاندرن) إطلاق دراسة تجريبية في شهر مايو، بانتظار موافقة لجنة الأخلاقيات، على عدد الأشخاص المحميين بالأجسام المضادة للفيروسات التاجية، وفقًا لوكالة الأنباء البلجيكية.

الأجسام المضادة هي بروتينات يطورها الجسم بعد تعرضه فيروس كورونا في المرة الأولى، ويستخدمه الجهاز المناعي لمحاربة الفيروس إذا أصيب مرة ثانية.

إذا تمت الموافقة، ستشمل الدراسة 400 من الموظفين الطبيين الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة تشير إلى إحتمال الإصابة بعدوى فيروس التاجي. ويشارك في الدراسة كل من الموظفين الذين ثبتت نتائجهم الإيجابية والسلبية، وفقًا للدكتورة، نيلي فان لون، من مينسورا ، وهي خدمة خارجية للوقاية والحماية في العمل.

ستكون الدراسة التجريبية جزءًا من جهد أكبر على الحصانة الوقائية في بلجيكا الذي يقوم به المركز الفيدرالي لخبرة الرعاية الصحية (KCE).

وإلى غاية يوم الخميس، قامت بلجيكا بإحصاء 42797 حالة إصابة بالفيروس التاجي، بما في ذلك أولئك الذين تعافوا بالفعل من عدوى فيروس التاجي.

 إقتراح : إنظموا إلى مجموعتنا في الفايسبوك “بلجيكا بوست- عربي BELGPOST” إضغط هنا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

36 − 31 =