الوزيرة البلجيكية زوهال ديمير تثير مخاوف بشأن مستقبل الدولة البجيكية في السياحة بسبب كورونا

همس نيوز ـ بلجيكا

نقلا عن موقع بروكسيل تايمز، قالت وزيرة السياحة الفلمنكية، “زوهال ديمير”، إن الطريقة التي يتبعها النظام البلجيكي لحساب والإبلاغ عن عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا الجديد، ستشكل مشكلة على المدى الطويل بالنسبة للسياحة.

وقالت ديمير في البرلمان الفلمنكي أمس الثلاثاء إن الفكرة التي قد تنتشر هي أن بلجيكا عبارة عن دولة “عالية المخاطر”.

وإستندت ديمير إلى المقارنات الدولية بين الأرقام الرسمية لكل مليون نسمة، والتي صنفت بلجيكا على رأس قائمة الدول الأعلى معدلات الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا، وفق الكثافة السكنية وليس العدد اليومي.

وللإشارة في الغالب بلجيكا تحسب الوفيات في مراكز الرعاية السكنية للمسنين المؤكدة والمشتبه في إصابتها بالفيروس، إستنادا إلى الأعراض.

وأعربت ديمير عن قلقها، بشأن الصورة التي تتعرض لها البلاد في الخارج، في حين أن “المعركة لجذب السياح ستكون حاسمة بمجرد إعادة فتح الحدود“.

وأضافتقائلة ” سمعت من داخل قطاع السياحة أن دول أخرى تلقبنا بدولة عالية المخاطر، وهذا ليس جيداً بالمرة “.

يذكر أن قطاع السياحة في حالة توقف تام بسبب تدابير الحجر الصحي وقيود السفر المفروضة للحد من إنتشار فيروس كورونا.

وتفكر وكالة السياحة الفلمنكية في إطلاق حملات مختلفة لمساعدة القطاع، مع التركيز بشكل أساسي على المواطنين البلجيكيين أنفسهم، لأنه من المحتمل أن يتم السماح فقط للسياحة المحلية في المقام الأول.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

74 + = 81