آخر الأحداث

ألمانيا تبدأ محاكمة عنصرين سابقين بمخابرات الأسد

همس نيوز ـ متابعة

من المقرر أن تعقد محكمة ألمانية الخميس، جلسة للنظر في الدعوى التي أقامها الناشط السوري في مجال حقوق الإنسان، أنور البني، ضد عضوين سابقين في المخابرات السورية، أحدها برتبة رفيعه. بعد اللقاء بأحدهما مصادفة بأحد متاجر ألمانيا

ويجمع هذا الرجل الستيني المقيم في ألمانيا كلاجئ من خمس سنوات ونصف، والناشط البارز في مجال حقوق الإنسان في وطنه، حالياً الأدلة والشهادات ضد مسؤولين سوريين لإتاحة البدء بالملاحقات القضائية.

ورغم أن البني لم يعد قادراً على ممارسة مهنته في ألمانيا، لكن الناشط الذي يحظى بتقدير كبير في أوساط 700 ألف لاجئ سوري في ألمانيا، نجح في إقناع الضحايا بالإدلاء بشهادتهم.

وأوضح المحامي الألماني باتريك كروكر، الذي يمثل ستة أطراف مدعية مدنية سورية قد تنضم إليها امرأتان، أن “القضية ليست قضية انتقام بل قضية معرفة الحقيقة”.

وأضاف المحامي أن هؤلاء الضحايا الذين لجؤوا إلى دول أوروبية مختلفة “يريدون للعالم أن يعرف ماذا حدث هناك”.

وانشق العقيد السابق أنور رسلان عن جيش النظام السوري، في عام 2012 قبل أن يصل إلى ألمانيا في 26 تموز/يوليو 2014.

وهو متهم باعتقال البني في أيار/مايو 2006 من أمام منزله في دمشق وسجنه لمدة خمس سنوات حتى إطلاق سراحه في 2011 عند بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا.

وشاءت الأقدار أن يلتقي البني برسلان في منفاه في برلين حيث صودف أن يقيما في مبنى طالبي اللجوء نفسه في المدينة التي وصلا إليها بفارق شهرين.

ويستذكر البني وهو يدخن سيجارة إلكترونية “لقد قلت لنفسي إني أعرف هذا الرجل لكنني لم أتعرف عليه فورا”.

وبعد بضعة أشهر، صادفه مرة أخرى في أحد المتاجر الكبرى، ولكن هذه المرة، تمكن من التعرف عليه.

ويتهم القضاء الألماني الآن أنور رسلان بالمسؤولية عن مقتل 58 شخصا وعن تعذيب ما لا يقل عن 4 آلاف آخرين من نيسان/أبريل 2011 إلى أيلول/سبتمبر 2012، في فرع الخطيب الأمني، الذي كان يديره في دمشق.

وأشار البني إلى أن نحو ألف سوري “متورطين في جرائم ارتكبها النظام السوري” متواجدون في أوروبا حالياً، “بدون أن يساورهم القلق”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

84 + = 93