ألمانيا: اختفاء أكثر من 1700 مهاجر قاصر! ما هي الأسباب وماذا قالت الحكومة الألمانية؟

همس نيوز ـ بلجيكا

بلغ عدد المهاجرين الصغار المختفين في ألمانيا 711 طفلا و1074 مهاجرا قاصرا، غير مصحوبين بذويهم، وفق الحكومة الألمانية. وراء اختفاء هؤلاء القاصرين أسباب مختلفة. سياسية ألمانية تنتقد تعامل سلطات بلادها مع هؤلاء القاصرين!

أعلنت السلطات الألمانية عن اختفاء أكثر من 1700 لاجئ قاصر غير مصحوب بذوويه حتى آخر شهر (مارس/آذار).

وفي رد صريح للحكومة الألمانية على سؤال برلماني من حزب اليسار نشرته صحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية اليوم الاثنين (20 أبريل/ نيسان 2020)، إن من بين المفقودين 1074 مراهق و711 طفل. معظم اللاجئين المفقودين هم قاصرون غير مصحوبيين بذويهم. وهم من أفغانستان وسوريا والمغرب وغينيا والصومال.

وبحسب صحف “فونكه”، فإنأعداد اللاجئين القاصرين المفقودين انخفض بشكل كبير في السنوات الأخيرة. ففي عام 2018 بلغ عدد المفقودين 4186 لاجئ قاصر غير مصحوب بذويه. مقابل 3192 لاجئ قاصر في عام 2019.

أسباب وراء اختفاء المهاجرين القاصرين!

وترجع الحكومة الفيدرالية انخفاض أعداد اللاجئين القاصرين المفقودين إلى أن أغلب المهاجرين القاصرين المسجلين على أنهم مفقودين، بلغوا سن الرشد ولم يعد يتم اعتبارهم قاصرين. فضلاً عن انخفاض أعداد طالبي اللجوء الذين قدموا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة.

ووفقاً لوزارة الدلخلية الفيدرالية، فإن حوالي 21 ألف حالة اختفاء، سُجلت بين عامي 2016 و2019، تم توضيح أسبابها. وأرجعت الحكومة الفيدرالية سبب اختفاء القاصرين غير المصحوبين بذويهم داخل ألمانيا وأوروبا إلى “سفر القاصرين إلى أقاربهم”. فضلاً عن أسباب تعود إلى “عدم شعورهم بالسعادة والرضا عن مكان الإقامة” أو “عن قرارات التوزيع الصادرة عن مكاتب رعاية الشباب”. كما أشارت الحكومة الفيدرالية أيضاً إلى دراسات حول اللاجئين المختبئين الذين يرون أن هناك خطر استغلال الأطفال والمراهقين من قبل تجار البشر.

انتقادات لطريقة التعامل مع اللاجئين القاصرين

وفي حديثها لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية انتقدت أوله يلبكه، مسؤولة شؤون السياسة الداخلية في الكتلة البرلمانية لحزب اليسار، كيفية التعامل مع الشباب القاصرين،” نهج الحكومة الفيدرالية القائم على التحكم فقط هو أمر مزعج” وأشارت يلبكه إلى أن أغلب العاملين في مراكز استقبال طالبي اللجوء يفتقرون إلى المؤهلات المهنية والتربوية للتعامل بشكل ملائم مع الللاجئين القاصرين. وطالبت الرابطة الاتحادية للاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، بضرورة “التوقف عن توزيع اللاجئين القاصرين على البلديات، والذي يعتمد على حصص التوزيع”، مشيرة إلى ضرورة أن يكون توزيع الأطفال والمراهقين “إما على أشخاص موثوق بهم أو أقارب القاصرين”.

وفي رد من الحكومة الفيدرالية على سؤال من مجموعة صحف “فونكه” الألمانية، أكدت الحكومة الاتحادية أن “آلية التوزيع تعمل بشكل جيد جدًا” بما يضمن “الراحة والرفاهية للأطفال والتوزيع العادل بين الولايات”وأن الروابط العائلية تؤخذ دوماً بعين الاعتبار.

المصدر: مهاجر نيوز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

3 + 1 =