محامي يقاضي الدولة البلجيكية عن تقصيرها في غلق الحدود قبل وصول الوباء الذي قتل وأصاب الآلاف وأشياء أخرى

همس نيوز ـ بلجيكا

يدرس محامي بروكسل حميد العبوتي إمكانية إجراء دعوى جماعية تتعلق بالمسؤولية المدنية للدولة في الوفيات المرتبطة بالفيروس التاجي.

أفادت صحيفة SudInfo يوم الإثنين أن ما يقارب 50 عائلة على الأقل الذين ماتوا ذويهم بفيروس كورونا الجديد (Covid-19) اقتربوا من حميد العبوتي من أجل المضي قدما في معركة قضائية ضد بلجيكا.

ويقوم المحامي الآن بالتدقيق في الإغلاق المتأخر للحدود والوقت الذي استغرقته لوقف الرحلات الجوية من وإلى إيطاليا والصين، بالإضافة إلى مواضع الحجر الصحي الأولى، والقرارات المتعلقة بأوامر أقنعة الوجه وأجهزة التنفس، والطريقة التي أجرت بها الدولة الإختبارات.

وبالتالي يمكن مساءلة الدولة عن طريق الفشل في إدارة أزمة الفيروس التاجي، عن إتخاذ القرار المتأخر في المراحل الأولى من العدوى، على وجه الخصوص.

وقال العبوتي إن الإفتقار إلى التبصر في تخفيف إجراءات الإغلاق يمكن أن يؤدي إلى المقاضاة أيضًا إذا أدت العملية إلى موجة جديدة من الوفيات.

ومع ذلك، عليك إظهار الضرر والخطأ والعلاقة السببية، لكن النظام البلجيكي معقد ويمكن أن يكون من الصعب تحديد المسؤولية، وفقًا للمحامي العبوتي.

حتى يوم الاثنين، توفي 5828 بلجيكيًا بسبب فيروسات تاجية، على الرغم من أن العديد من هذه الحالات لم يتم التأكد من أنها بسبب فيروسات تاجية، حيث تحسب بلجيكا أيضًا الحالات المشتبه فيها وفق الأعراض، بسبب عدم قدرتها على إجراء الإختبارات للكل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

27 − = 23