العراق على صفيح ساخن.. وعلاوي يناور مع المحتجين

* همس نيوز 

مازالت الاشتباكات التي اندلعت منذ أيام، مستمرة بين ما أصبح يعرفون بالقبعات الحمراء، وهم متظاهرين مناهضين للحكومة العراقية، وآخرين موالين للزعيم الشيعي مقتدى الصدر،  وهم معروفين بأصحاب القبعات الزرقاء.

وأشارت تقارير إعلامية أن رئيس الوزراء العراقي محمد توفيق علاوي، قد إلتقى اليوم الأربعاء بالعشرات من ممثلين عن المحتجين  في المظاهرات والإعتصامات المطلبية التي تشهدها مناطق عراقية مختلفة، وبشكل خاص بغداد ومدن الجنوب ذات الغالبية الشيعية، منذ تشرين الأول/أكتوبر.

ويطالب المحتجون بإصلاحات سياسية أبرزها تغيير الطبقة السياسية الحاكمة، كما رفضوا ترشيح علاوي لرئاسة الوزراء كونه مرشحا عن الأحزاب التي يحتجون ضدها منذ أشهر.

وأعلن علاوي عند ترشيحه في الأول من شباط/فبراير، عن دعمه للاحتجاجات وحث المتظاهرين على التمسك بمطالبهم، مما جعله يعقد مع ممثلي الإحتجاجات عدة لقاءات في الأيام الأخيرة.

ووفق تحليلات سياسية، إتهم بعض المهتمين الأيادي الغربية الخارجية بمواصلة زعزعة العراق وتمزيق المجتمع العربي، من أجل مصالحهم، ولو بالحرب وقتل نصف الشعوب.

وأشار بعض المعلقين إلى أن جل زعماء العرب موالين للوبي الخارجي من أجل مصالح مشتركة، ونهايتهم تتطلب إستراتيجية أخرى تناسب الحال لتوعية الشعوب العربية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

20 − 12 =