بلجيكا لن تخرج من الحجر الصحي إلا بقرار فريق GEES الذي تم إنشاؤه خصيصا لدراسة الوضع

همس نيوز ـ بلجيكا

GEES، هي مجموعة من الخبراء رفيعي المستوى من مجالات العلوم الاجتماعية والاقتصادية والصحية، تم إنشاؤها بعد أن أعلنت رئيسة الوزراء صوفي ويلميس في بداية أبريل أن بلجيكا ستخفف إجراءات الإغلاق والحجر الصحي الوطني.

وتم تكليف ما مجموعه عشرة خبراء، بما في ذلك Vlieghe، بصياغة إستراتيجية استشارية للحكومة لإعادة بلجيكا تدريجياً إلى الوضع الطبيعي السابق قبل ظهور فيروس وفيد-19، وأن القرار السياسي لرفع الحجر الصحي بشكل تدريجي سيكون وفق قرارات فريق GEES.

ويضم الفريق العالمان المختصان في علم الفيروسات مارك فان رانست، وإيمانويل أندريه، وهما بالفعل حاليا جزء من فريق خلية أزمة كورونا في البلاد، حيث يقدم الأخير تحديثات يومية للصحافة حول تطور الفيروس في بلجيكا.

وسيحضر عالم الإحصاء الحيوي نيل هينز، ورئيس الصندوق الوطني للبحث العلمي، ماريوس جيلبرت، خبرة علمية إضافية بينما سيقود المحامي إنجي بيرنايتس، الذي كان يعمل سابقًا مع هيئة مكافحة الإحتكار في الاتحاد الأوروبي، التنسيق مع الاتحاد الأوروبي.

وسيلين نيوينهويس، رئيسة والونيا ـ بروكسل فيدرالية للخدمات الاجتماعية (FdSS)، ستشرف على التأثير الإجتماعي للتدابير على السكان غير المستقرة والمخاطر المرتبطة بالفقر.

وسيمثل الأعمال والمصالح الاقتصادية أستاذ الإقتصاد، ماتياس ديواتريبون، وجوني تيجس، الرئيس السابق لخدمة البريد الوطنية والرئيس الحالي لمرفق الطاقة Electrabel، ومحافظ البنك الوطني بيير وونش.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

41 + = 42