بلجيكا: رمضان بدون مساجد وبدون صلاة تراويح.. تعرف على كل قرارات المركز الإسلامي في بلجيكا

همس نيوز ـ بلجيكا

قبل حلول شهر رمضان المبارك، قام المركز الإسلامي في بروكسيل، والذي تعتبره بلجيكا كمرجع رسمي لمسلمي بلجيكا، بإعداد قواعد تتكيف مع الظروف الخاصة لأزمة كورونا والقواعد الجديدة في جميع أنحاء البلاد، تقول بعض الصحف البلجيكية التي سلطت الضوء على هذا الحدث.

وقال المتحدث بإسم المركز الإسلامي: “المساجد مغلقة بالفعل وستبقى مغلقة”، كما حدث في العديد من الكنائس المسيحية في عيد الفصح.

وستمنع إقامة صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان.

وقال المركز الإسلامي: ” صلاة التراويح ليس فرضا، و يمكن إجراؤها فقط في المنزل في دائرة محدودة، وتحديداً فقط بين أفراد الأسرة الذين يعيشون تحت نفس السقف”. على حد تعبيره

وقال المركز “لتقديم الدعم للمسلمين والسماح لهم بأن يعيشوا روحانيتهم ​​في الصفاء، سيقدم المسجد الكبير في بروكسل محاضرات دينية مختلفة قدمها الأئمة على شريط فيديو تم تسجيله مسبقًا في المسجد نفسه”.

وطلب المركز الإسلامي من المسلمين عدم الانتظار حتى إقتراب ساعة المغرب لشراء لوازم لوجبتهم، وذلك لمنع تجمعات الناس أمام المتاجر التي تمارس التباعد الاجتماعي.

وقالت السلطة التنفيذية: “إن دعوة الأحباء والأصدقاء والجيران إلى منزلك ممنوع للأسف بسبب الالتزامات الاجتماعية البعيدة”.

“لم يعد يُسمح بتجمعات الأشخاص التي تتكون في بعض الأحيان بعد الوجبات. علاوة على ذلك ، يجب على المؤمنين الذين يبقون مستيقظين لجزء من الليل الحرص على الحفاظ على السلام في جوارهم.

ومع قلة عدد العاملين في السجون ومراكز الاحتجاز حاليًا، لا يمكن ضمان توزيع الوجبات على المعتقلين المسلمين في وقت المساء عندما ينقطع الصيام ، كما كان الحال في السنوات السابقة. يقول المركز الإسلامي.

وبحسب فتوى المركز الإسلامي: “إذا واجه السجناء صعوبات في الصيام في هذه الظروف، يجوز تأخير الصيام”.

وشددت السلطة التنفيذية على أهمية التقيد الصارم بهذه التوصيات من قبل المجتمع المسلم بأكمله، لأنها ضرورية لحماية الصحة العامة. وقال “الصبر أهم فضيلة في هذا السياق”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

9 + 1 =