بلجيكا تستفيد من أكثر من مليون يورو نتيجة الغرامات التي تم تحريرها للمخالفين للقواعد وتدابير إحتواء الفيروس

همس نيوز ـ بلجيكا

يتوقع نظام العدالة البلجيكي أن تصل الغرامات التي يتم دفعها من طرف الذين يخالفون تدابير إحتواء الفيروس، إلى مليون يورو خلال الأسبوع المقبل.

يأتي هذا التوقع من إروين ديرنيكورت، رئيس كلية المدّعين العامين، الذي تحدث إلى صحف ميدياهاوس.

تُفرض الغرامات على خرق القواعد الأساسية: عدم السفر غير الضروري؛ لا تغادر المنزل إلا لأسباب جوهرية، مثل تسوق الطعام، أو زيارة الطبيب أو الصيدلية، للعمل إذا كان العمل عن بعد مستحيلًا، أو لمساعدة شخص يحتاج إليه. يُسمح بالذهاب للخارج لممارسة الرياضة، ولكن يجب اتباع القواعد المتعلقة بالمسافة الاجتماعية.

كانت هناك أيضًا غرامات على الجرائم الأقل شيوعًا: كإقامة حفلة مغلقة بتواجد عدد كبير من الأشخاص، وتغريم صاحب متجر ليلي تم القبض عليه وهو يبيع أقنعة وجه بشكل غير قانوني.

وإجمالاً، تم تحرير 16.000 غرامة تتعلق بإنتهاك القواعد الجديدة. وهذا الإجمالي لا يشمل عطلة نهاية الأسبوع لعيد الفصح الماضي، عندما جلب الطقس المشمس عددًا أكبر من المعتاد في الأماكن العامة للاستراحة القصيرة – وإن كانت غير قانونية – من جدران المنزل الأربعة.

في الأسبوع الماضي، 2800 من المخالفين للقواعد سددوا فاتورات الغرامات، وبلغت القيمة الإجمالية 640.000 يورو. ومن ثم، فإن التنبؤ بأن مبلغ مليون يورو سيتم تجاوزه في غضون أسبوع، عندما يسدد باقي المخالفين الغرامات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

44 − 37 =