آخر الأحداث

حزب العمال البلجيكي يطالب الحكومة بإجبارية سحب الملكية للشركة التي تتوصل إلى لقاح كورونا.. وهذا هو السبب

همس نيوز ـ بلجيكا

لا يزال الوصول إلى قرار يسعى إلى ضمان أي علاج أو لقاحات في المستقبل ضد الفيروس التاجي الجديد (Covid-19) متاحًا على نطاق واسع وبأسعار معقولة، ملف مطلبي مفتوحة من قبل حزب العمال البلحيكي PDVA.

وأعلن PDVA يوم الثلاثاء، أن الملف تقوده عضو الحزب صوفي ميركس، التي قالت إن على القادة الفدراليين تفعيل آلية قانونية، كانت تستخدم من قبل، لضمان الوصول على نطاق واسع لقاحات فيروس نقص المناعة البشرية في جميع أنحاء العالم.

وكتب الحزب المتطرف PDVA على الإنترنت: “يجب أن تفوق الصحة اهتمام شركات الأدوية. وفي ضوء الأزمة الصحية، يجب على الحكومة الالتزام باستخدام الترخيص الإجباري، إذا لزم الأمر، لضمان العلاج للجميع”.

وقال “إذا وجدنا لقاحًا، نعلم أن الإنتاج الضخم سيكون مطلوبًا، وقد لا تتمكن شركة واحدة من إنتاج ما يكفي للعالم..و حقوق براءات الإختراع ستدفع أيضًا إلى إمكانية لإرتفاع الأسعار- لهذا يجب إصدار قانون يجبر المخترع عن التخلي عن حقوق الملكية الفكرية”.

ويأتي القرار في الوقت الذي تدعو فيه منظمة الصحة العالمية شركات الأدوية إلى تحرير حقوق الملكية الفكرية للعلاجات المحتملة ضد الفيروس الذي يغذي الوباء المميت.

ويسمح الترخيص الإجباري لصانعي الأدوية العامة بإنتاج عقار أو علاج أو لقاح حاصل على براءة اختراع مقابل مدفوعات الإتاوات لصاحب براءة الاختراع.

وقالت ميركس: “في التسعينيات، استخدمت حكومة جنوب إفريقيا الترخيص الإجباري لمواجهة الأسعار المرتفعة التي تمارسها الشركات التي حصلت على براءة اختراع لعلاجات فيروس نقص المناعة البشرية، مما يمكّن شركات الأدوية العامة من إنتاج العلاج لملايين الناس في جميع أنحاء العالم”.

وتحركت كل من كندا والإكوادور وشيلي للموافقة أو التفكير في استخدام الترخيص الإجباري للأدوية والعلاجات واللقاحات ضد الفيروس، مع تمرير القرار بالإجماع تقريبًا من قبل المشرعين الشيليين.

وسيتم تقديم إقتراح من طرف PDVA لقراءة أولية بين المشرعين الفيدراليين يوم الخميس، حيث قالت ميركس أن PVDA تتوقع دعمًا واسعًا من الأحزاب عبر الطيف السياسي.

وقالت ميركس في بيان عبر الهاتف “نعتقد أنه يمكننا الحصول على دعم واسع، و لهذا بسبب حالة الطوارئ الصحية العامة الحالية وحقيقة أن اللقاح المحتمل يمكن أن ينقذ ملايين الأرواح”.

وأضافت “لا يوجد سبب لعدم تمكننا من العثور على غالبية النواب لدعم هذا الأمر.”

وأوضحت “الهدف الرئيسي الآخر لإستخدام الترخيص الإجباري هو ضمان استمرار إمكانية الوصول إلى علاج مستقبلي وإنتاجه بكميات كافية”.

وقالت ميركس: “لن تكون هناك حاجة لاستخدام الترخيص الإجباري إذا ظلت شركات [المستحضرات الصيدلانية] شفافة بشأن التكاليف، وإذا كانت التكاليف مستحقة الدفع للضمان الإجتماعي وإذا كانت قادرة على إنتاج ما يكفي للطلب، وهو ما سيكون هائلاً”.

وختمت قولها “من المهم إدراج هذا المبدأ في القانون، لإرسال رسالة مفادها أن الحكومة مستعدة لإعطاء الأولوية للصحة على الربح”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 3 = 2