بلجيكا تواصل المفاوضات مع المغرب.. وأخير يقبل بإعادة مغاربة بلجيكا المحاصرين هناك لكن بشروط

همس نيوز ـ بلجيكا

أوضح وزير الخارجية البلجيكي لـصحيفة المساء البلجيكية، أنه يواصل المفاوضات مع المغرب، وأن هذه الدولة قبلت أخيرًا بمبدأ الإعادة إلى الوطن على أساس إنساني بخصوص المغاربة المحاصرين في المغرب ولهم جنسية بلجيكية – Belgo Marocains.

وأعلن وزير خارجية بلجيكا فيليب جوفين ظهر أمس: أن بلجيكا توصلت إلى اتفاق مع المغرب لإعادة عد كبير من ثنائيي الجنسية الذين تقطعت بهم السبل في المغرب بسبب أزمة فيروس كورونا وإغلاق الحدود و المجال الجوي.

وقال “تلقينا حوالي 1500 طلب ترحيل بعد إرسال رسائل إلى الأشخاص المعنيين.. انه عدد كثير”.

وقال الخطوة الأولى: سنتم بتحديد الحالات. بعد ذلك، سيكون عليهم ملء استبيان، وسنرسله للتحقق مما إذا كان كل واحد يفي بالمعايير المطلوبة، أي أن يكون قادرًا على إثبات ذلك من خلال إقناع المسؤولين المغاربة أنه يتوفر على أسباب إنسانية أو اجتماعية للعودة إلى بلجيكا.

وقال ” في الخطوة الأخيرة، سننظم رحلات جوية إلى بلجيكا للذين اقطعت بهم السبل بعد تحديد المناطق، و في الوقت الحالي طلبت السفارة البلجيكية في الرباط في رسالتها إلى الأشخاص المعنيين يوم الأحد مراسليها البلجيكيين المغاربة الرد في موعد لا يتجاوز 17 أبريل.

سيتعين على الرباط التحقق من القائمة
ومن ثم يبدو أن الإصدار – الذي ما زال يتعين تنفيذه في الممارسة العملية – يتشكل.
كيف نفسر التطور الإيجابي لملف كان خارج الحل بسبب السلطات المغربية، التي كانت حتى ذلك الحين تريد اعتبار ثنائيات القومية كمغاربة فقط؟ في تفسيره لهذا الملف أوضح فيليب جوفين قائلا: “لقد أصررنا مع الجانب المغربي، وتذكر علاقاتنا التاريخية الجيدة، ويسلط الضوء على المعايير الإنسانية، ومعيار السكن المعتاد، والحالات الصحية مثل العلاج الطبي، والحالات الأسرية مع القاصرين المعنيين، أو اجتماعية مع الوظائف التي على المحك لكن لا ننسى أنه في النهاية سيكون الأمر متروكًا للسلطات المغربية للتحقق من قائمتنا”

ويريد الوزير البلجيكي أن يكون متفائلاً وحذرًا، حيث قال “بالتأكيد، أشكر جميع المعنيين بهذا الملف، لكننا ما زلنا بعيدين عن الإنتهاء، ولا يزال هناك عمل يتعين القيام به، والمفاوضات تكتمل، والخطوات التي يتعين اتخاذها قبل لتكون قادرة على إغلاق هذه القضية. ليس هناك شك في أن النهاية السعيدة لن ترضي الأطراف المعنية فحسب، بل وأيضًا وزير يتم استجوابه أحيانًا على الشبكات بسبب “تخليه” المزعوم عنBelgo-Marocains ، والذي لم يتوقف عن إعلان حسن نيته، في إشارة إلى إن المغرب مسؤول عن وضع أضيفت فيه المعاناة والقلق إلى فزع مئات الأشخاص.

*(الصورة التي أدرجناها في المقال عي الصورة التي نشرتها صخيفة المساء في نقالها لهذه المادة المترجة)

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

45 − 42 =