مرسوم جديد هام.. بلجيكا لن تخفض إعانات البطالة..

همس نيوز ـ بلجيكا

ستتحرك بلجيكا لضمان ألا يرى العاطلون عن العمل انخفاضًا في منافعهم وسط وباء الفيروس التاجي.

وأبلغت وزيرة العمل الفيدرالية، ناتالي مويل، المشرعين أمس الأربعاء أن مبدأ الإنخفاض المطبق على إعانات البطالة سيتم تعليقه لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من 1 أبريل.

وقد دفع هذا الإجراء من قبل أعضاء ائتلاف حزب الخضر Ecolo-Groen، مشيرين إلى انخفاض فرص العمل حيث أدى الوباء إلى توقف القوى العاملة في بلجيكا واقتصادها عن الركود.

وكتب الحزب في بيان على الإنترنت: “الآن، بعد أن أصبحت فرص التوظيف منخفضة للغاية، من غير المقبول مواصلة خفض دخل الأشخاص الذين لا يستطيعون العثور على عمل، لأن هذا يعني دفع الناس مباشرة إلى براثن الفقر”.

وقالت ناتالي مويل، إن أولئك الناشطين في القطاعات الفنية أو التسلية أو الأحداث، التي تضررت بشدة من المبادئ التوجيهية وتدابير إحتواء الفيروس، يمكنهم أيضًا التقدم بطلب لمنع تخفيض مدفوعاتهم.

كما يُسمح لمنظمي الأحداث التي لم تحدث بعد، مثل المهرجانات الصيفية، بإحالة موظفيهم على البطالة المؤقتة بشرط توقيع عقود “قبل بدء الوباء”.

تبدأ إعانات البطالة في بلجيكا من 1790 يورو ويمكن أن تنخفض إلى 572 يورو شهريًا، اعتمادًا على مجموعة من المعايير بما في ذلك حالة أسرة المتلقي وتاريخ العمل، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة في مارس، الآن تم تجميد هذا القانون.

وقبل تجميد القانون بشكل مؤقة الآن، كانت المدفوعات تخضع إلى تخفيض تبدأ السلطات في تطبيقه من الشهر الرابع من البطالة، والتي يمكن أن ترى مدفوعات بعض المتلقين مقطوعة بنسبة تصل إلى 50 ٪ من مبلغ البداية.

وقال مويل إن من المتوقع أن يتلقى حوالي 900 ألف شخص إعانات بطالة مؤقتة لشهر مارس نتيجة لأزمة الفيروس التاجي، مقابل نفقات إضافية تقدر بـ 960.8 مليون يورو، حسبما ذكرت صحيفة دي ستاندارد.

وقالت الوزيرة الإتحادي إن الإجراء، الذي سيصبح رسميًا بموجب مرسوم ملكي، سيتم تقييمه بعد الأشهر الثلاثة إذا كانت هناك حاجة للتمديد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

26 + = 34