خبراء يعلنوها: بلجيكا تتبع سيناريو إيطاليا وتحتل المرتبة الثالثة في عدد وفيات كورونا بحسب الكثافة السكانية

همس نيوز بلجيكا

إلى غاية يوم أمس 1 أبريل، توفي في بلجيكا 828 شخصًا من عواقب الفيروس التاجي الجديد (Covid-19)، مما جعلها البلد الذي يحتل فيه ثالث أكبر عدد من الوفيات، وفق النسبة المئوية لكل مليون مواطن.

تستند هذه المقالة إلى البيانات المتاحة إلى غاية يوم أمس 1 أبريل، حيث لم تقم جميع البلدان بتحديث أرقامها بعد ذلك التاريخ حتى الآن.

في جميع أنحاء العالم، سجلت تسع دول فقط وفيات أكثر من بلجيكا، في الأرقام المطلقة: إيطاليا 13155 حالة وفاة، تليها إسبانيا 9،387، ثم الولايات المتحدة 5،102، ثم الدول الأخرى فرنسا والصين وإيران والمملكة المتحدة وهولندا وألمانيا.

وبالنظر إلى عدد الوفيات الناجمة عن فيروسات التاجية لكل مليون فرد، فإن بلجيكا سجلت 71 حالة وفاة لكل مليون مواطن، وبالتالي هي ثالث أكبر عدد من الوفيات. وقبلها إيطاليا 218 حالة وفاة لكل مليون مواطن، ثم إسبانيا 201 وفاة في المليون.

وبحسب الخبراء من المهم أيضا الأخذ في الإعتبار الأرقام مع توقيت تفشي الوباء، واستنادًا إلى أرقام المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) ، حدثت الوفيات العشر الأولى في إيطاليا قبل 20 يومًا من بلجيكا. وبالمقارنة يتبع عدد الوفيات المبلغ عنها في بلجيكا يوميًا المنحنى الإيطالي قبل 20 يومًا، على الرغم من أنه أبطأ قليلاً.

وينطبق الشيء نفسه على عدد المرضى في العناية المركزة، فالزيادة في بلجيكا تتبع التطور الإيطالي تقريبًا. ومع ذلك، ليس التوقيت هو العامل الوحيد الذي يخلق الفرق بين البلدان. هناك مثلا الإختلافات في الكثافة السكانية والهيكل، والتدابير التي تم اتخاذها (وفي أي وقت في انتشار العدوى)، وعدد الأشخاص المصابين في البداية، وغالبا عن طريق الرحلات والسفر، وعدد العائدين من المناطق والبلدان التي إنتشر فيها الوباء، تلعب جميعها دورًا مهما في تطورات وباء كورونا.. يقول الخبراء لصحيفة هيت لاتست نيوز.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

64 + = 70