مساجد بلجيكا تفتح أبوابها للمرضى.. وصحف بلجيكية تشيد بحجم التبرعات المستمرة والتضامن

همس نيوز ـ بلجيكا

فتحت “المساجد في غنت أبوابها لإستخدامها، إذا لزم الأمر، لمكافحة الفيروس”، وذالك في إطار دعم ومساعدات المستشفيات، وفق ما قالته جمعية مساجد غينت (VGM)

وتم تعبئة متطوعي المسجد لدعم المستشفيات عند الضرورة.

يوجد في غنت 21 مسجدًا، وتم إغلاق المساجد منذ 13 مارس.

وقال عبد الرزاق العمري نائب رئيس هيئة الصحة والسلامة والبيئة “إن جمعية مساجد خنت (HSE) على اتصال مع جميع مستشفيات غنت، من أجل التعاون ضد جائحة كورونا”.

وأضاف “بعد كل شيء، التضامن مهم جدا في الإسلام، ونريد أن نعرف ما هي إحتياجات المستشفيات حتى نتمكن من المساعدة”.

وقال “توضح الإستشارة أن مستشفيات جنت تقوم بعمل ممتاز ومستعدة جيدًا. نحن نعلم أنه لا يوجد نقص في القدرات حتى الآن. ومع ذلك، تفتح المساجد في غنت أماكنها لإستخدامها، إذا لزم الأمر، لمكافحة الفيروس.
وأوضح قائلا “بعض المساجد صغيرة للغاية ، لكن المساجد الكبيرة يمكن أن تستوعب العديد من المرضى إذا لزم الأمر”.

وأشادت عدة صحف بلجيكية بالمبادرات التي تقوم بها مساجد بلجيكا، وعمليات جمع التبرع التي مازالت مستمرة، يقودها أئمة وفاعلين في الحقل الديني الإسلامي.

وقال صحيفة هيت لاتست نيوز، “لوحظ أن العديد من المسلمين يبذلون جهودًا لجلب الطعام والمواد الأخرى إلى مستشفيات جنت”.

ونقلت الصحيفة الأكثر إنتشارا في بلجيكا قول أحد المسؤولين في العمل التطوعي “لقد قمنا بالفعل بتعبئة متطوعينا لدعم المستشفيات عند الضرورة. زيارة المرضى واجب على المسلمين “.

للتذكير، جميع مساجد بلجيكا تساهم بقدر الإمكان وبكل السبل المتاحة لها، في مكافحة جائحة كورونا، وذالك بالتنسيق مع السلطات الصحية، وذات إختصاصات أخرى، والتي جميعها توحدت في الوقت الحالي من أجل هدف واحد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 26 = 32