بلجيكا ـ كورونا: ممثل البنك الوطني يحذر من الإعانات المادية التي تقدمها الحكومة للمواطنين والبطالة!

همس نيوز ـ بلجيكا

تحت غطاء أزمة كورونا، وفي خرجة إعلامية مثيرة، قال محافظ البنك الوطني البلجيكي، بيير وونش “إن إجراءات الدعم التي اتخذتها السلطات المختلفة في البلاد مشروطة، وهي محقة في ذلك”.

وأضاف “إذا بدأنا في توزيع الأموال على الجميع، بما في ذلك الأشخاص الذين لديهم موارد مريحة، أو الذين لم يتأثروا بالأزمة، فنحن لسنا على الطريق الصحيح”.

كما حذر من الزيادات الحادة في البدلات والتعويضات، سواء بالنسبة للأشخاص الذين أجبروا على البقاء خارج العمل والذين خرجوا للعمل.

وقال: “لا يجب أن نقدم للناس حوافز للبقاء في منازلهم”. “أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يزالون يتلقون رواتبهم، فهم لا يحتاجون إلى تعويض”.

وهو يرى أن الأولوية للأيام القليلة القادمة هي إيجاد توازن جيد بين الأزمة الصحية والحفاظ على النشاط الاقتصادي قدر الإمكان.

وشدد على أنه “من المقدر أن 30٪ إلى 40٪ من الاقتصاد البلجيكي مشلولة اليوم”.

وقال “إذا لم ننتبه، فإننا نخاطر بخطر انهيار اقتصادنا بالكامل لأنه لم يعد هناك أي موظفين”.

وأوصى بالبطالة المؤقتة على المدى القصير، ولكن أكد على ضرورة الحاجة لتجاوز ذلك.

وقال بيير وونش “نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على إيجاد حل في منتصف الطريق الآن لبعض الأشخاص بين العمل لبضعة أيام ووقف الإنتاج في الأيام الأخرى. وهذا هو أحد أولويات الأسابيع القليلة المقبلة. “اليوم هناك بالفعل العديد من الشركات التي يمكنها العمل ولكنها تواجه نقصًا في الموظفين”.

وكان بيير وونش، قد قد حث البلجيكيون على العمل بجد لتجنب الانهيار الاقتصادي بسبب أزمة كورونا. للمزيد من التفاصيل في هذا الموضوع إضغط هنا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

4 + 4 =