صحيفة فرنسية: لماذا يصر نظام الأسد على إنكار وجود “كورونا”؟..وصف المعارضة بالفيروس!

همس نيوز ـ بلجيكا

تطرقت صحيفة لوموند الفرنسية للشأن السوري، وقالت إن النظام السوري يثير الإستغراب بحالة الإنكار التي يتمسك بها، تجاه الإعتراف بوجود حالات إصابة بفيروس كورونا.

وتساءلت الصحيفة عن السبب وراء عدم إفصاح نظام بشار عن تسجيل أي إصابات بفيروس كورونا. وقالت يستمر النظام السوري في الإنكار، في الوقت الذي يكافح العالم فيه، للتخلص من كوفيد-19، الذي قتل حتى الآن أكثر من 8800 شخص حول العالم، وهو يؤكد أن الشعب سليم من الإصابة.

ولفتت “لوموند” الإنتباه إلى تصريح نزار يازجي، وزير الصحة لدى نظام بشار والذي قال فيه: “الجيش السوري طهر سوريا من العديد من الجراثيم ولا توجد حالة من الفيروسات التاجية في الوقت الراهن”.

وبحسب تحليل الصحيفة، الوزير يقصد بتطهير سوريا من الجراثيم والفيروسات، تطهير من المعارضة، وبالتالي تصريحاته لا تؤخذ على محمل الجد.

وتابعت: “من غير المعقول ألا تتأثر البلاد، نظرا للعلاقات الوثيقة مع إيران، المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس في الشرق الأوسط”، موضحة أن الآلاف من رجال الميليشيات، الذين تم حشدهم إلى جانب القوات الحكومية، ترسل طهران إلى سوريا العديد من مجموعات الحج إلى المزار الشيعي السيدة زينب جنوبي دمشق.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي قوله إن “السلطات السورية في حالة إنكار ومنظمة الصحة العالمية عالقة هناك..فممثلها في دمشق يعرف جيداً أنه إذا أصدر بياناً يتناقض مع موقف الحكومة، سيتم وضعه على متن طائرة، وهو ما لا نرغب فيه”.

عن عربي21 بتصرف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 24 = 31