وفاة نائب سوري سابق من أوائل المنشقين عن النظام….

همس نيوز

توفي في العاصمة الأردنية عمّان، اليوم الجمعة، المعارض السوري وعضو البرلمان السابق، خليل الرفاعي، بعد إصابته بمرض عضال.

ونعى نشطاء سوريون الرفاعي، وهو من أوائل البرلمانيين المنشقين عن النظام، بعد اندلاع الثورة عام 2011.

واكتسب الرفاعي شهرة، في العبارات التي أطلقها لدى انشقاقه، وحينها أعلن قراره عبر قناة الجزيرة، عام 2011، وقال: “شعب حوران هو من أوصلني إلى قبة مجلس الشعب ولم أستطع حمايته، وإن كان هذا الشعب سيئًا فأنا أمثله، لذلك أعلن استقالتي من مجلس الشعب”.

وكان الرفاعي رافضا للنهج الأمني والعسكري، الذي لجأ إليه النظام، لمواجهة المتظاهرين في درعا، والذي تسبب في مقتل عدد كبير من المدنيين وارتكاب فظاعات بحق الأطفال، من أبرزهم حمزة الخطيب وثامر الشرعي.

وعقب ذلك نشرت وسائل إعلام موالية للنظام السوري بيانًا من شيوخ عشائر وقبائل الرفاعي في محافظة درعا وحوران يتبرؤون من خليل الرفاعي.

وخسر الرفاعي أحد أبنائه، في درعا، خلال قتاله في صفوف الجيش الحر، ضد قوات النظام عام 2013.

وفاة المهندس خليل الرفاعي، أحد الأسماء القليلة التي اتفق الجميع على محبته وإخلاصه للثورة وأهلها في #درعا، قدم أحد أبنائه شهيدا وكانت له أيادي بيضاء على العديد من عوائل الشهداء .. رحمه الله ، رحل و ترك خلفه آثارا لن يرحل.

المصدر: عربي21

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

54 − 49 =