آخر الأحداث

بلجيكا تطلق سراح المهاجرين غير الشرعيين كانوا محتجزين.. وهذا ما طلبت منهم

همس نيوز ـ بلجيكا

على خلفية التدابير الجيدة لمكافحة الفيروس التاجي، أطلق المكتب الاتحادي للأجانب الأسبوع الماضي، سراح ما مجموعه 300 مهاجر غير شرعيين من مراكز الإحتجاز كانوا محتجزين لوجودهم في البلاد بشكل غير قانوني.

والسبب هو أن المراكز كانت ممتلئة للغاية لدرجة أنها كانت تواجه صعوبة في الالتزام بتعليمات الحكومة بشأن التباعد الإجتماعي، حيث يجب على الناس أن يبقوا على 1.5 متر بينهم في جميع الأوقات.

وقد تم العثور على المحتجزين في البلاد بدون أوراق إقامة. وقد أُطلق سراح المعتقلين الـ 300، ومعظمهم من الرجال، من أمر بمغادرة بلجيكا في غضون 30 يومًا.

في مثل هذه الحالات، لا يُوضع حاملو ورق، كما يُعرفون، على متن رحلة جوية إلى وطنهم، ولكن يُسمح لهم ببساطة بالخروج من الباب الأمامي لمركز الإحتجاز.

وبحسب تحليلات الصحف، من المتوقع أن يختفي الكثيرون هنا في بلجيكا ليصبحوا مرة أخرى عناصر في الهجرة السرية. وبما أنهم لا يحملون أوراق إقامة، فإن تعقبهم من الآن فصاعدًا سيكون صعبًا إن لم يكن مستحيلًا.

وكما أفادت صحيفة “دي ستاندارد”، فقد تم الإفراج عن المعتقلين بسبب قواعد الحكومة البلجيكية، حيث لم تجد حل بعد قرار الحكومات الأخرى بوقف الرحلات الجوية من وإلى بلجيكا.

ومن بين الـ300 الذين تم الإفراج عنهم ، أشخاص يعتبرون ضعفاء. وفي هذا الصدد قال متحدث باسم المكتب لصحيفة بروز “في الأسبوع الماضي بدأنا بالفعل في إطلاق سراح الفئات الضعيفة، مثل مرضى السكري أو التهاب الشعب الهوائية”.

المحتجزون الـ 300 الذين تم إطلاق سراحهم لم يتورط أي أحد منهم في أي جريمة سابقة تتعلق بالنظام العام.

وكانت المغرب وتونس ومصر من بين الدول التي أغلقت حدودها وأوقفت كل حركة المرور من وإلى بلجيكا.

وقامت الحكومة هذا الأسبوع بترتيب 56 رحلة طيران مستأجرة مع خطوط بروكسل الجوية لإعادة حوالي 9500 بلجيكي من 14 دولة حيث لم يعد السفر مسموحًا به.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

4 + = 10