بلجيكا تصادر 1.6 مليون يورو لعائلة من أصل مغربي.. والسجن بتهم بيع المخدرات وغسل الأموال

همس نيوز ـ بلجيكا

حُكم على عصابة من تجار المخدرات المعروفين بإسم تجار السمك أمس، في أنتويرب، من أصل مغربي، بالسجن لمدة تصل إلى ثماني سنوات وغرامة تصل إلى 40 ألف يورو لدورهم في تجارة الكوكايين الدولية وغسل الأموال.

ووفق الرواية الأمنية، العصابة هي عائلة من بورغيرهوت في أنتويرب، والمعروفة بإسم تجار السمك لأنهم يديرون أيضًا خمسة متاجر للأسماك في المنطقة. التجارة يديرها “محمد أ2، البالغ من العمر 73 عامًا.

ووفق مصادر صحفية، تتعلق التهم الموجهة إلى أربعة أشخاص من العائلة، و إلى تسعة أعضاء آخرين في العصابة، بشحن كمية غير معروفة من الكوكايين تم جلبها عبر ميناء أنتويرب في يوليو 2017.

وشملت التهم أيضًا التخطيط لشحنات أخرى وغسل الأموال والجرائم والمؤامرة، وفق رواية الصحف المنقولة عن مصادر أمنية.

وإستمعت المحكمة إلى كيفية استخدام أرباح التجارة لشراء العقار، بما في ذلك شقة في فندق هيلتون بطنجة.

وأعلنت المحكمة مصادرة أموال وممتلكات بقيمة 1.6 مليون يورو.

ووضعت الشرطة تقنية تنصيت على هاتف “محمد أ” من أصل مغربي، فضلاً عن تركيب جهاز استماع في شقته في منطقة لينكويرفير بالمدينة. واستمعوا إلى أنه كان يتفاخر بتورطه في تجارة المخدرات التي يعود تاريخها إلى الثمانينيات، بالإضافة إلى التحدث بصراحة عن عمليات عصابته، تقول الصحف.

وإكتشف المحققون أيضًا أنه يدير “نوعًا من Airbnb لتجار المخدرات” من أمريكا الجنوبية، وناقش ما سيقيمون به من الأعمال، بحسب ما سجلته معدات التسجيل الخاصة بالشرطة.

ونفى صهره وشقيقاه جميع التهم، ووصف الرجل الأكبر سنا بأنه فانتازيا.

وحُكم على الرجل الأكبر سنًا بالسجن ثماني سنوات – أكثر مما طلب الدفاع. تم منح اثنين من الإخوة ست سنوات وأربع سنوات للآخرين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 54 = 64