بلجيكا: الأطباء غاضبون من إستمتاع الناس بالشمس في المنتزهات: إنها أزمة وليست عطلة

همس نيوز ـ بلجيكا

قالت طبيبة في بروكسل إنها “أصيبت بالذهول” عندما شاهدت الناس وهم يتنزهون في الحدائق العامة على الرغم من إجراءات القواعد الصارمة ضد جائحة الفيروس التاجي، وحثتهم على التوقف عن التعامل مع الإغلاق باعتباره “عطلة”.

وإستغربة الطبيبة من رؤية العشرات وهم يتجولون في العشب، على الرغم من إجراءات الإغلاق الشاملة التي تم تقديمها في وقت سابق من ذلك اليوم.

في حين أفرغت التدابير العديد من الشوارع والأحياء من التجمعات المعتادة.

ومع ذالك توافد حشود من الناس على الحدائق للاستمتاع بالشمس، في عدة مناطق في بلجيكا.

وقالت الطبيبة لوريوت في منشور نشرته على حسابها في الفيسبوك: “هذه ليست عطلة وليست مضحكة، إنها أزمة، إنها كارثة”.

ومع ذلك، فقد أشارت الحزمة الأخيرة من الإجراءات للحد من وباء الفيروس التاجي إلى أن “النشاط البدني في الهواء الطلق” لا يزال مسموحًا به، بل إنه “مُشجع” في ظروف معينة، مثل احترام المبادئ التوجيهية للمسافة الاجتماعية.

كتب لوريو: “أنا مذهولة، الناس تتعامل كأنه يوم الأحد المشمس بدون أزمة”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

1 + 8 =