كورونا تعيد الإتحاد الأوروبي إلى الوراء: الإستعداد لإغلاق الحدود وفرض المراقبة

همس نيوز

من المتوقع أن يسلط قادة الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء الضوء الأخضر على الإغلاق المؤقت للحدود الخارجية للكتلة في محاولة لتعزيز التنسيق بين الدول الأعضاء في مواجهة وباء الفيروس التاجي.

وقالت مفوضية الإتحاد الأوروبي إن الإتحاد يجب أن يحظر السفر غير الضروري إلى منطقة الإتحاد الأوروبي، دول منطقة شنغن وكذلك سويسرا وأيسلندا والنرويج.

وكتبت المفوضية في المبادئ التوجيهية الأولية للإقتراح أن الإجراء المؤقت سيشمل أيضًا إيرلندا والمملكة المتحدة “إذا قررا التوافق”.

وتأتي دعوة مفوضية الإتحاد الأوروبي لفرض الحدود بعد أن تحركت عشر دول على الأقل من دول الاتحاد الأوروبي لإعادة السيطرة مع دول الاتحاد الأوروبي المجاورة، ومن بينها الدنمارك و بولندا و النمسا و جمهورية التشيك أو سلوفاكيا .

وقالت رئيسة المفوضية، أورسولا فون دير لين، في مؤتمر صحفي مساء الاثنين “يجب علينا تنسيق الإجراءات التي نتخذها”، مضيفة أنها “الإجراءات صعبة إلا أنها ضرورية في الوضع الحالي”.

ووفقاً للمفوضية، فإن “مثل هذا الإجراء سيمكن أيضاً من رفع إجراءات مراقبة الحدود الداخلية، التي أعادت عدة دول أعضاء إدخالها مؤخراً في محاولة للحد من انتشار الفيروس.”

وفي الخطاب، قال “فون دير لين” ان هذا الإجراء لن ينطبق على مواطني الإتحاد الأوروبي العائدين إلى ديارهم، أو العاملين في مجال الرعاية الصحية أو المسافرين عبر الحدود.

وقالت المفوضية في بيان صحفي إنه يجب وضع قيود السفر لفترة أولية مدتها 30 يومًا يمكن تمديدها إذا لزم الأمر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

5 + 1 =