بلجيكا تسارع لتشكيل حكومة الطوارئ لمواجهة عواقب كورونا والأزمات المالية والتدهور

همس نيوز

إجتمع رؤساء الأحزاب الإشتراكية والليبرالية وحزب N-VA و CD & V حتى الساعة 2 صباحًا ليلة السبت إلى الأحد في محاولة للإتفاق على تشكيل حكومة إتحادية.

وبحسب المفوضين الملكيين باتريك ديويل (Open VLD) وسابين لارويل (MR)، ستستأنف الأحزاب المحادثات يوم الأحد.

وبحسب تقارير الصحف البلجيكية، دفعت عواقب فيروس كورونا، الأحزاب إلى الرغبة في إنشاء حكومة إتحادية كاملة. بدأ المفاوضات مساء أمس السبت، وكان أول اجتماع للتفاوض على المحتوى الفعلي منذ انتخابات 26 مايو.

من رئيس الوزراء؟
كانت هناك معلومات متتالية لعدة أيام حول إنشاء حكومة طوارئ يشارك فيها الإشتراكيون و N-VA، مع تولي صوفي وليام ـ Sophie Wilmès من حزب (MR) منصب رئيس الحكومة. إلا أن الإشتراكيين الناطقين بالفرنسية، لا “يريدون تغيير القبطان في وسط العاصفة”، كما يقول المثل.

ودعا بارت دي ويفر رئيس N-VA ظهر يوم السبت، إلى تشكيل حكومة لمدة عام للتعامل مع الوباء وخطر الركود الذي يسببه فيروس كورونا. لكنه لم يذكر المزيد عن شركاء أو هوية “القبطان السياسي”.

حتى قبل بضعة أيام فقط، وجد المفوضون الملكيون المتعاقبون أن التحالف بين PS و N-VA لم يكن ممكنًا. وفي حالة الأزمات، تستمر المالية العامة في التدهور. وأن هذه النتيجة مع ذلك تخاطر بفقدان مصداقية جزء كبير من الطبقة السياسية، وقد يسقط اللعب في أيدي المتطرفين.

لذلك يعمل رئيسا الغرفة ومجلس الشيوخ على فرضية حكومة الطوارئ ، حيث سيحضر الحزبين الرئيسيين – PS و N-VA.

من المحتمل أيضًا أن يؤدي سيناريو التحالف الذي يجمع الاشتراكيين و N-VA إلى تقلص PS. وذالك ينطوي على مصادقة المكتب السياسي، تقول بعض المصادر السياسية.

ويرى بعض المراقبين، أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت لبدء المفاوضات وإنشاء حكومة جديدة وتأليف مكاتب وزارية جديدة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

66 − 58 =