تقرير مروع: هكذا يتخلص نظام بشار الأسد من مصابي “كورونا” في سوريا!

همس نيوز

في خبر مفزع، كشفت الصحيفة التركية “يني شفق”، ان نظام بشار، يتستر على وجود عدد كبير من الإصابات بفيروس كورونا في سوريا، ويلجأ للتخلص منها، وفق ما ترجمه موقع “عربي21”.

وأوضحت الصحيفة قائلة “إن النظام السوري يقتل المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بكورونا في مستشفى المجتهد والمواساة بدمشق، عبر حقنهم بكمية كبيرة بالمخدر، وذلك بسبب عدم وجود الإمكانية لوضعهم تحت الحجر الصحي”.

ونقلا عن “يني شفق” قال موقع عربي21: ذكرت الصحيفة، في تقريرها الإخباري، إن فيروس كورونا ينتشر بصمت في سوريا، وقد توفيت عدد من الحالات، في مناطق سيطرة النظام السوري، لاسيما في تلك الأماكن التي تصل إليها الميليشيات الإيرانية.

وتطرقت الصحيفة التركية، إلى ما أفاد به رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، وجود 62 إصابة بفيروس كورونا في طرطوس واللاذقية ودمشق وحمص، مشيرة إلى أن الأرقام الحقيقية تتجاوز هذا العدد بكثير.

وقال المرصد السوري، إن المصابين بالفيروس هم أشخاص كانوا على اتصال بالمليشيات والزوار من إيران والعراق، ولكن النظام السوري يخفي الحالات.

ونقلت الصحيفة التركية، عن مصادر أن نظام الأسد، يكافح فيروس كورونا بطرق وصفتها بـ “المروعة”.

ونقلت المصادر ذاتها، أن ممرضتين، نقلت إليهما العدوى من أحد عناصر الميليشيات الإيرانية بعد إحضاره إلى المستشفى، وتم التخلص منهما بذات الطريقة.

ونقلت “يني شفق” عن مصادر أخرى، بأن عددا كبيرا من الأشخاص، لقوا حتفهم، بعد إصاباتهم بفيروس كورونا في منطقة دير الزور، والتي يتواجد فيها الميليشيات الإيرانية بكثافة.

وأشارت إلى أن الأطباء يلجأون إلى كتابة تقارير الوفاة تتضمن ملاحظات تشخيصية مثل “التهاب الرئة” و”الفشل الكلوي”، بسبب نقص البنية التحتية الطبية.

وأضافت أنه تم حظر مراسم التعزية لأولئك الذين فقدوا أرواحهم في دير الزور.

ولفتت الصحيفة، إلى أن باكستان شخصت 6 إصابات وصلوا إليها قادمين من سوريا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

60 + = 63