جدران المغرب: الكاتب يهدي مقاله للذين يدخرون بولهم للحظة المناسبة

هذا المقال كتبه الكاتب عمر علوي ناسنا في مدونته قبل إيقافها في يونيو 2008.

نص المقال

* مقالة مهداة لكل الذين يدخرون بولهم للحظة المناسبة

أراق الناس حبرا كثيرا في محاورة سيدنا الجدار، وأبدا لم يكن الجدار حاضرا في قاعة محاكمته ولاحتى أوكل محاميا للدفاع عنه. انتبهوا إلى أن الجدران شاهدة علينا في الداخل والخارج (بظهرها وكرشها) في الشارع والبيت، إنها تحفظ صعلكتنا في الشارع ومخبوءاتنا في البيت، مادا لو تكلمت الجدران التي تطل على ساحة الإعتصامات اليومية؟ وما عساها تقول جدران المعتقلات السرية؟ ( الظهر عارف والكرش عارفة غير الله يستر بشي حيط أوخلاص).

لاأحد دعا لنا بالستر في الصحراء حيث لاجدران ولا يحزنون.الريح-هاته السيدة الرائعة- لاتستر أحدا( احذروا رياح التغيير، رياح الإتصال، رياح اليقظة…) إنها تفضح ( إسالوا الفتيات اللائي يرتدين التنورات في جو عاصف أو اسألوا التنورات الحكومية…)الريح تفضح، لذلك ينبغي أن تفهموا سر الصراع العميق بينها وبين الجدران، التي تهصر خاصرتها في الشوارع وتخنق روحها في الأزقة الضيقة.

للمغاربة طريقتهم في الإحتفاء بالجدران، لن أتحدث هنا عن الجدران المحظوظة ولا عن تلك الجدران العالية المحروسة حراسة مشددة…لا…لن أتحدث عن الجدران التي لايستطيع أحد الإقتراب منها إن وسعه النظر إليها…ولكنني سأتحدث عن طبقة أخرى من الجدران، عن طبقة مسحوقة، عن بروليتاريا الجدران، عن مزاليط الجدران، الجدران المهمشة التي يتبول عليها كل الناس، فالتبول عليها لم يفقد أحدا إنسانيته، بخلاف التبول على الجدران الأخرى، فالتبول عليهاإن وقع – وقليلة هي اللحظات التاريخية التي يقع فيها مثل هذا- من الأكيد أنه سيعود على صاحبه ليس ببتر إنسانيته، ولكن سيجعل أمر تبوله مجرد ذكرى قديمة يستعيدها وهو يغبط سواه من المتبولين الحراربعد بتر إنسانيته عفوا ( تبوله) فالحمدلله على نعمة التبول.

طقوس التبول على هاته الجدران خاصة جدا وحميمية : الخلوة أولا، فالناس عندنا مؤدبون ( كايقطرو بالصواب) لذلك لايتبولون على الجدران أمام الملأ بل في خلوة، ليس في المكان سوى المتبول والجدار. ولنعتذرهنا لسادتنا الفقهاء فالثالث هنا ليس الشيطان، لأن الأمكر حميمي وحيث يكون الأدب لايكون الشيطان وقديما سمى المغربة المرحاض بيت الأدب. نستغل هناالجناس لنقول لأصدقائنا الأدباء: افهموا لماذالم تقتنع الحكومة يوما بلأدب. فلأدباء لم يكتنبوا شيئا يروق للموائد الرسمية، لذلك فهو أشبه عند الحكومة بمنتوج بيت الأدب ( حاشاكم ). ولكي يصبح بيت الأدب بيت الحكمة (العباسية) من وجهة نظر سادتنا الحكوميين، ينبغي ألاينتج الأدباء شيئا (يكتبوا والو) عليهم فقط أن يكتفوا بزيارة بيت الأدب كما يفعل الناس المصوابين، فالدواة لاتملك مايكفي من (بابيي جينيك PAPIER HYGIENIQUE ) لكل مؤخرات أقصد عقول الأدباء لتمسح فضائحهم التي تتسلل أحيانا إلى الجرائد لتوقف صدورها أو إلى الكتب فتفيق الناس من غفلتهم، انتبهوا إلى أن مصانع بابيي جينيك التي أقصد هي ملحقات الرقابة (صحاب العقل.(

بيت الأدب ( المرحاض ) مكان صغير للتغوط أو التبول أو هما معا فكل (واحد أو جهدو ) في عصر الحرية ( الذين قضوا في المعتقلات سنين أو قضوا فقط ، يعرفون هاته النعمة حين تكون كاملة ) . هذا المكان الصغير الحميمي محاط بالجدران ، الجدران في المرحاض مؤدبة ، فوظيفتها حماية الآخرين من قلة الأدب ( قلة أدب المتبول ) ، لذلك تحتضنه في أحشائها، نفس العملية استفاد منها السياسيون، فهم يبنون الجددران حول شعوبهم لحظة يتبولون عليهم فينبغي حماية الغرب من قلة أدب الثالثيين.
ها نحن نتكلم في التبول، وكانت نيتنا الحديث عن سيدنا الجدار، هل فقدنا البوصلة؟ بالتاكيد..لا…

على هذه الجدران المسكينة تجد العبارات التي ألفها المغاربة والتي أصبح لها مفعول عكسي إذ أصبحت عبارة ( ممنوع البول ) مدرة للبول .DIURETIQUE فرصة للسميولوجيا لتساعد الصيدلة. الملفت للإنتباه أيها السادة هو مضمون هاته العبارات من قبيل ( ممنوع البول ومن ضبط الحبس .(وكان كاتبها يتجاهل ان الذين يتبولون على جداره هم بالضبط سجناء السجن الكبير، السجناء الذين لايملكون أحيانا حقهم في سجن صغير يأويهم من رمضاء السجن الكبير، سجن الحياة اليومية الشاقة المؤبدة.

تجد أيضا عبارات من قبيل ( ممنوع البول أو الجلوس الحراسة مستمرة ). تصوروا هذا التجند الدائم على مدار الساعة بكل الترسانة الحجرية المتاحة لكل من سولت له مثانته إفراغ شحنتها الكيماوية على الجدار ( لتستفد موريتانيا في عهدها الجديد من هدا الدرس ، إذ يقال إنها تسمح لإسرائيل بدفن نفاياتها النووية في جدارها عفوا ترابها ) .وكما يمنع التبول يمنع الجلوس ولكن دعوني أسألكم لماذا هذا الحجاب البلاغي؟ لماذا لايقول صاحبنا مباشرة ممنوع التبرز أو التغوط لماذا يقرن الجلوس بهذا المعنى المقزز؟ خصوصا أن كثرة الجلوس تصيب بالبواسيرالسياسية.

لاتعتقدوا أني نصير البوالين، أو ربما أحدهم. ولكنني فقط أقرأ مايوشوشه الجدار المغبون أي تذيل فيه عبارة ممنوع البول بالشكر.هل تتصورون نبل جدار يتوسل إليك باحترام ألا تفسد وضوءه الجمالي؟

فهل نحلم يوما بوطن تتساوى فيه الجدران؟

عن مدونة الحشرة المغربية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

73 − = 66