في بلجيكا.. 9 وزراء للصحة لمواجهة كورونا.. نموذج مثالي

همس نيوز ـ بلجيكا

لقد ألقى تفشي فيروس كورونا الضوء على واحدة من تلك الحالات فقط في بلجيكا: يبدو أن بلد لا يتجاوز عدد سكانه 11 مليون نسمة لا يقل عن تسعة وزراء للصحة، تقول إحدى الصحف البلجيكية.

كيف يحدث ذلك؟
إذا كانت هذه هي بلجيكا، فيجب أن تكون مسألة المجتمعات اللغوية جنبا إلى جنب، مع عصى سياسية من الفيدرالية للتوجيه.

الوجه الرئيسي لسياسة الصحة الحكومية الوطنية، هي ماحي دي بلوك، وزيرة الصحة العامة في الحكومة الفيدرالية، وهو مختصة بالطب والصحة.

وأضافت المصادر في توضيحها ، “كقاعدة عامة، إذا كان السؤال يؤثر على البلد بأكمله دون الرجوع إلى المناطق أو اللغات، فمن المحتمل أن يكون ذلك مسألة فيدرالية. وهذا هو الحال مع فيروس كورونا Covid-19.

ومع ذلك، كانت هناك ستة إصلاحات في الولاية، كل منها قام بتجميع البلاد أكثر من ذلك بقليل، حيث أخذت المسؤوليات بعيدا عن الحكومة الوطنية وتم تسليمها إلى الأقاليم ومجتمعات اللغات”.

إذن بالنسبة للمجتمع الفلمكي، وزير الصحة هو “ووتر بيك عن حزب (CD&V) ،

بينما في المجتمع الفرنسي، يذهب الدور إلى Christine Morreale عن زب (PS).

بالنسبة للمجتمع الناطق باللغة الألمانية، فإن المسائل الصحية هي مسؤولية Antonios Antoniadis عن حزب (SP).

وأيضا في المجتمع الفرنسي، تتحمل Bénédicte Linard عن حزب (Ecolo) المسؤولية صحة الطفل، من الولادة والرضع إلى الوقاية الطبية للأطفال وصولاً إلى الطلاب.

وفي الوقت نفسه، تتحمل فاليري جلاتيني من حزب (MR) مسؤولية المستشفيات الجامعية والوصول إلى المهن الطبية.

ثم تأتي بروكسل، أصغر من المناطق الثلاث، تتم إدارتها بثلاثة وزراء مكلفين ببعض الجوانب السياسة الصحية.
Alain Maron عن حزب (Ecolo) و Elke Van den Brandt عن حزب (Groen)، و باربرا تراشتي أيضا من حزب إيكولو.

الآن هناك تكتل لتوحيد الرؤية من أجل مواجهة كورونا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 22 = 25