بلجيكا تحتل تصنيفات جيدة في مراتب الجامعات العالمية.. وجامعة لوفان تحتل المرتبة 1 في بلجيكا

همس نيوز ـ بلجيكا

صنفت جامعة غنت UGent في المرتبة 11 في العلوم البيطرية، وحصلت على المرتبة الثانية عشرة في الزراعة والحراجة.

وصنفت جامعة لوفان UCLouvain في المرتبة الثانية عشرة في علم اللاهوت، و في نفس الوقت حصلت على المرتبة 18 في المواضيع المتعلقة بالرياضة / الانضباط (التخصصات)، ويوجد فيها علماء من بين أفضل 20 عالمًا في العالم، وذالك وفق تقييم المنظمة البريطانية Quacquarelli Symonds (QS)، التي خصصت قائمة من الجوائز.

واستندت المنظمة البريطانية QS في تصنيفهاإلى أربعة معايير: السمعة الأكاديمية، وسمعة الخريجين مع أصحاب العمل، والاستشهادات في المجلات البحثية، ومؤشر H-index ، وهو مؤشر يقيس الإنتاجية و تأثير البحوث المنشورة.

تم تقييم ما مجموعه 194 دورة تدريبية قدمت في عشر مؤسسات التعليم العالي البلجيكية. حسن 35 تكوينًا من وضعهم مقارنة بالنسخة السابقة، في حين تراجع 41 مرة وظل 104 في نفس المكان. كما ظهرت 14 كلية بلجيكية في التصنيف هذا العام.

من بين 48 تخصصًا تحت المجهر، يوجد 24 فريقًا بلجيكيًا ضمن أفضل 50 فريقًا في العالم. هناك خمسة من بين أفضل 20 شخصًا، بما في ذلك كلية العلوم البيطرية بجامعة غنت (UGent)، والتي صنفت بين المركز الثالث عشر و الحادي عشر، وبالتالي تصل إلى أفضل تصنيف حصلت عليه حتى الآن، أي أفضل برنامج جامعي في بلجيكا. أيضا في غنت UGent، صنفت كلية الزراعة والغابات في المرتبة 12، أفضل من العام الماضي.

وإحتلت جامعة لوفان Katholieke Universiteit Leuven (KU Leuven) قمة الترتيب في بلجيكا.

على الرغم من أنها لا تزال جامعة لوفان رائدة في بلجيكا، فقد خسر KU بعض النقاط مقارنة بالعام الماضي. وقال محللون في منظمة QS إن 15 فريقًا من بين 38 فريقًا تراجعوا في التصنيف الخاص بكل منهم، بينما قفزت ثمانية فرق إلى مرتبة واحدة.

كذالك كلية اللاهوت، إحتلت المرتبة 12 في العالم، مع إنخفاض أربعة نقاط مقارنة بالعام الماضي. وإحتلت أختها في الشمال المركز السادس عشر في نفس الموضوع “اللاهوت”.

وعلق المتحدث باسم QS جاك موران قائلا: “تشير جميع البيانات التي تم جمعها لهذا العام إلى أن 16 ٪ من الجامعات البلجيكية تحصل على درجة 90/100 أو أكثر لمعايير” الاستشهادات في المجلات البحثية “، مما يعكس الطبيعة الرائعة للبحث الذي أجرته حوا “التعليم العالي البلجيكي”.

وختم المتحدث تعليقه قائلا: “ومع ذلك، نلاحظ أنه على الرغم من هذا التميز الذي لا شك فيه في مجال البحوث، فإن الأداء العام لبلجيكا ما زال مستقراً، ومن أجل تسلق التصنيف، يجب على الجامعات في جميع أنحاء البلاد التركيز أيضًا على “قابلية التوظيف، حيث الآن يحصل برنامج جامعي بلجيكي واحد فقط على درجة أعلى من: 80 من 100 لمعيار “سمعة الخريجين مع أصحاب العمل”، وطبعا هذا الأداء الضعيف – مقارنة بنظرائه الأوروبيين – يعوق تحقيق التقدم”.
———————-
وقال سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، إن “هذه المبادرة تعبر عن وعي المنظمة بالانعكاسات الخطيرة لهذا الفيروس، الذي قد يتحول إلى وباء مدمر ذو عواقب وخيمة على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العالم أجمع”.

ولفت إلى أن “رصد هذه الجائزة ينسجم مع رؤية الإيسيسكو الجديدة، التي تؤكد ضرورة اعتماد البحث العلمي التطبيقي؛ لإيجاد الحلول المناسبة لمواجهة مثل هذه المشكلات المستعصية والطارئة”.

ودعا المالك، الحكومات والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني للنهوض بدورها، وتكثيف جهودها لمواجهة انتشار هذا الفيروس الخطير.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

+ 72 = 82