بسرعة السياحة البلجيكية تخسر 10 ملايين يورو بسبب فيروس كورونا

همس نيوز – بلجيكا

إن إنتشار فيروس كورونا الجديد سريع الخطى عبر أوروبا.

وبحسب تقارير رسمية بلجيكية، بسرعة وجه كورونا ضربة للسياحة البلجيكية، حيث سجلت الشركات انخفاضًا حادًا في الطلب مع تزايد المخاوف العامة من تفشي المرض.

وبحسب بيان جمعية فنادق بروكسل (BHA)، فإن أعضائها سوف سوف يحصلون خسائر تصل إلى 10 ملايين يورو نتيجة للحجوزات الملغاة، وفقًا لتقارير Le Vif.

وتم الإبلاغ عن أرقام BHA في نفس اليوم الذي تم فيه اكتشاف أول حالة مؤكدة من الفيروس التاجي Covid-19 الجديد في أنتويرب يوم السبت، مما يشير إلى أن المسافرين إنتقلوا لإلغاء إقامتهم حتى قبل الإبلاغ عن أي حالات نشطة في بلجيكا.

وقال رودولف فان وينبرغ، الأمين العام لشركة BHA، التي تمثل 90٪ من الفنادق في بروكسل التي توظف ما مجموعه 12500 شخص: “هذه مجرد قمة جبل الجليد”.

منذ أن وصل الوباء إلى إيطاليا في نهاية شهر فبراير، أبلغت جمعيات السفر الجوي أيضًا عن حدوث تغيرات في سلوك المستهلك، حيث اختار عدد متزايد من المسافرين التخلي عن الإجازات المحجوزة بسبب مخاوف من إصابة الفيروس الجديد.

ذكرت الرابطة الدولية للنقل الجوي يوم الإثنين أن شركات النقل الجوي ذكرت أن ما يقرب من نصف ركابها لم يحضروا، مع شركة طيران واحدة كبرى، لم تذكرها الرابطة، وشهدت الحجوزات انخفاضًا بنسبة 108٪.

قالت شركة خطوط بروكسل الجوية يوم الاثنين إنها “بسبب الانخفاض السريع في الطلب على الرحلات الجوية داخل أوروبا”، فإنها ستستمر في السفر إلى إيطاليا بتردد مخفض، لكنها توقفت عن الغاء جميع الرحلات الجوية إلى الدولة الأوروبية الأكثر تضرراً من جراء ذلك. الفيروس إلى غاية الآن.

وقالت الشركة في بيان “إن شركة الخطوط الجوية البلجيكية مجبرة على تمديد الإجراءات وتقليل عرض رحلاتها إلى [ميلان] والبندقية وروما وبولونيا وتورينو” بنسبة 30 ٪ إلى غاية 28 مارس.

قال قطاع الفنادق في بروكسل إنه يتواصل بفاعلية مع السلطات الفيدرالية، لكنه دعاها إلى تطبيق تدابير لتخفيف الضربة الاقتصادية لتقليص النشاط، ولا سيما لدعم التدابير التي تسمح بوضع العمال في إجازة مؤقتة بسبب القوة القاهرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 1 = 3