وزير الهجرة السابق يدعو إلى وقف اللجوء.. وهكذا وصف تركيا واللاجئين!

همس نيوز ـ بلجيكا

جزيرة ليسبوس اليونانية تشتكي من تدفق السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم. واليونان تريد إعادة اللاجئين.

وأشعل سكان جزيرة ليسبوس النار في مركز استقبال للاجئين في نهاية هذا الأسبوع.

ووفق مصادر إعلامية، وصل ما لا يقل عن 500 لاجئ إلى الجزيرة يوم الأحد. بالإضافة إلى ذلك، حاول بعض السكان منع المهاجرين من النزول. ت

وقالت الحكومة اليونانية إنها ستعيد المهاجرين وتقدم طلبًا للجوء لمدة شهر.

الإبتزاز
وزير الدولة البلجيكي السابق لشؤون اللجوء والهجرة، ثيو فرانكن، علق مرة أخرى على فتح تركيا حدودها للاجئين نحو أوروبا، و أيد قرار الحكومة اليونانية، وقال على حسابه في تويتر، “أوقف الابتزاز التركي. أوقف الإساءة الجماعية للجوء”.

وأضاف فرانكن قائلا: “يجب على بلجيكا أن تفعل الشيء نفسه. التوقف المؤقت للجوء، لقد فعلنا ما يكفي”.

وأمس الأحد، قال فرانكن القيادي في حزب (N-VA)، عبر حسابه في موقع تويتر: هذا تكرارًا لأزمة اللجوء سنة 2015 في جميع أنحاء أوروبا.

وكان ثيو فرانكين قد تورط في ما سمي بفضيحة بيع التأشيرات الإنسانية، التي كان بطلها رفيقه في الحزب، وعضو مجلس بلدية ميخلن “كوكام”. وتورط فرانكن بصفته مسؤول في وزارة الهجرة قبل أن يستقيل رفقة حزبه من الحكومة السابقة التي كان يترأسها شارل ميشيل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 4 = 5