بلجيكا مدعوة الى محكمة العدل ان تأخرت في هذا الإجراء.. المفوضية الأوروبية تشكك في استقلالية هيئة حماية البيانات البلجيكية

تعتقد المفوضية الأوروبية أن بعض أعضاء هيئة حماية البيانات في بلجيكا، لجنة الخصوصية السابقة، لا يمكنهم العمل بشكل مستقل بما فيه الكفاية. وقد بدأ بالفعل إجراء ضد بلجيكا في يونيو، ولكن وفقًا للمفوضية، لم يكن هناك جواب. لهذا السبب تم الآن اتخاذ خطوة ثانية في الإجراء.

وجدت المفوضية الأوروبية أنه “لا يمكن حاليًا اعتبار أعضاء هيئة حماية البيانات البلجيكية خالية من التأثير الخارجي، لأنهم إما يقدمون تقارير إلى لجنة إدارة تابعة للحكومة البلجيكية، وقد شاركوا في مشاريع حكومية للكشف عن جهات إتصال – COVID-19، وهم أيضا أعضاء في لجنة أمن المعلومات”.

وفقًا للمفوضية، فإن الاستقلالية ليست مضمونة وهذا يتعارض مع تشريعات الخصوصية الأوروبية (GDPR).

وفي يونيو، أرسلت المفوضية خطاب إشعار رسمي إلى بلجيكا، كخطوة أولى في إجراء التعدي على الخصوصية. ثم أعطيت بلجيكا شهرين لاتخاذ خطوات، لكن يبدو أن ذلك لم يحدث.

وقالت المفوضية الأوروبية إن “رد بلجيكا لم يتطرق إلى القضايا التي أثيرت في خطاب الإخطار الرسمي وظل الأعضاء المعنيون في مناصبهم”. لذلك، تم الآن إرسال إخطار رسمي آخر إلى بلجيكا.

الآن أمام بلجيكا مرة أخرى شهرين لاتخاذ الإجراءات المناسبة. إذا تخلفت بلجيكا عن التوضيح واتخاذ الإجراءات اللازمة، يمكن للمفوضية رفع الأمر إلى محكمة العدل الأوروبية.

إقرأ أبضا: المفوضية الأوروبية توبيخ بلجيكا بسبب نقص 
الموظفين في تصريح الطيران

سيتم طرح الأسئلة بشكل أساسي على الأعضاء الخارجيين في هيئة حماية البيانات. من بينهم كبير موظفي الخدمة المدنية فرانك روبن، الذي يشارك من مناصبه المختلفة في إنشاء وقيادة مشاريع البيانات الحكومية، وهو أيضا عضوًا في هيئة حماية البيانات – مناصبه مقلقة، يمكنه ان يستعمل البيانات لجهة أخرى في منصبه الآخر.

تم استجواب روبن في مجلس النواب في وقت سابق من هذا العام حول مواقفه المختلفة وأشار إلى أنه يتعامل بشكل صحيح مع تضارب المصالح في مناصبه. وهي نفس الأسطوانة يكررها روبن أيضًا الآن ، رغم أنه يقول إنه يلتزم بحدود منصبه. على أية حال، تتوقع المفوضية الأوروبية إجراءً من بلجيكا، وهي مهمة سيدرسها البرلمان. وسيناقش الأمر في اللجنة القضائية بمجلس النواب الأسبوع المقبل.

● همس نيوز   |   www.hamsnews.com

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 1 = 3