العالم البلجيكي الذي أثار الجدل بسب رقصته في يوم وطني مغربي تلقى تهديدات بالقتل من طرف حزب متطرف

قام عالم الفيروسات مارك فان رانست بتقديم شكوى ردًا على تهديدات الموت الجديدة الموجهة إليه.

وبحسب موقع Het Observatorium الإخباري، الذي ينشر أخبارًا عن التطرف اليميني، فإن التهديدات عبر عنها عضو مجلس إدارة محلي في حزب فلامس بيلانغ – Vlaams Belang من Waasmunster. وحدث ذلك على قناة دردشة تيليغرام – Telegram لزعيم الحزب دريس فان لانغنهوف – Dries Van Langenhove.
المصدر :

وفقًا لـموقع Het Observatorium، تمت صياغة التهديدات لأول مرة في 12 أبريل، وجاء في التهديد”حان وقت وفاة فان رانست. تبدو قاسية، لكنها الحل الوحيد للتخلص من هذه الآفات”.

وفي 8 تشرين الثاني (نوفمبر)، اتبعت رسالة أخرى في نفس الاتجاه. وجاء في نص التهديد: “يجب قتل قناديل البحر”.

في غضون ذلك، شارك فان رانست التغطية على تويتر وأبلغ وكالة بيلجا الإخبارية في رده أنه سيقدم شكوى “كما هو الحال دائمًا مع التهديدات (بالقتل)”.

وفي الأسبوع الماضي أثار مقطع فيديو يظهر فيه  مارك فان رانست وهو يحتفل بيوم وطني  نظمته الدبلوماسية المغربية في بلجيكا بمناسبة عيد المسيرة، تعليقات من الحزب الوطني الفلمنكي.

الأحقاد بين عالم الفيروسات مارك فان رانست وفلامس بيلانغ لا تبدو جاهزة للدفن، حيث شارك دريس فان لانغنهوف النائب عن “فلامس بيلانج” اللقطات على تويتر، وأدان سلوك عالم الفيروسات، وقال: “عندما أقيم حفل شواء في الهواء الطلق مع الأصدقاء ، تم الحديث عنه في وسائل الإعلام لعدة أيام. ولكن النفاق، لأنني كنت ضد هذا الغباء لكن الآن بعد أن نظم مارك فان رانست حدثًا في الداخل بينما دعا نفسه للحد من الاتصالات ، فإن وسائل الإعلام صامتة“.

● همس نيوز  |    www.hamsnews.com

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

− 5 = 2