بسبب روسيا أمريكا تحتفظ بمواقع في بلجيكا وألمانيا بعدما كانت ستسلمها.. هل هناك عدوان؟

أعلن الجيش الأمريكي الحفاظ على ستة مواقع كان يعتزم إعادتها إلى الحكومتين الألمانية والبلجيكية. ونفس الشيئ حصل في بلجيكا في ثكنات Daumerie في Chièvres، في مقاطعة Hainaut.

وأشارت الولايات المتحدة إلى  ما وصفته ب “الاحتياجات المتزايدة” في أوروبا هي التي جعلتها تغير هذا المسار، وتحتفظ بالمواقع.

المواقع الخمسة في ألمانيا هي ثكنات بارتون في أنسباخ، وثكنات بولاسكي وكولمان في كايزرسلاوترن ومانهايم على التوالي، وهوسترهوه كاسيرن في بيرماسينس، ومستودع ويليمدورف في شتوتغارت، ومركز أميليا إيرهارت في فيسبادن، وفقًا لتقارير الجيش الأمريكي.

ووفق خبر صحفى، سيتم تسليم Husterhoeh Kaserne في Pirmasens إلى القوات الجوية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا.

في بلجيكا، يحتفظ الجيش الأمريكي بثكنات دوميري – Daumerie في شيفر – Chièvres حيث توجد خدمات Garrison Benelux التابعة للجيش الأمريكي على مرمى حجر من القاعدة الجوية التي تديرها القوات الجوية الأمريكية في أوروبا (USAFE).

تقدم الثكنات خدماتها للقوات المسلحة الأمريكية الموجودة على أراضي البنلوكس في إطار حلف شمال الأطلسي. وقال الجيش الأمريكي “هذا الموقع سيكون بمثابة محطة طريق وسيساعد العمليات للأفراد والمعدات التي تصل إلى أوروبا”.

تم استخدام ثكنات شيفر مؤخرًا كموقع لإعادة تجميع طائرات الهليكوبتر الأمريكية المنتشرة في أوروبا كجزء من عملية العزم الأطلسي، والتي تهدف إلى تعزيز الجناح الشرقي للتحالف من خلال تناوب الوحدات من الولايات المتحدة لمدة تسعة أشهر.

يبرر الجيش الأمريكي الإبقاء على هذه المنشآت الست، التي تقرر إغلاقها في عامي 2010 و 2015، بسبب “الاحتياجات المتزايدة” في أوروبا، في وقت تدين فيه واشنطن بانتظام سلوك روسيا الذي تصفه ب “العدواني”.

همس نيوز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

64 + = 65