آخر الأحداث

بلجيكا: قرارات التصعيد في إجراءات صارمة واغلاق المتاجر غير الضرورية على الطاولة الآن.. خطة التخفيف أصبحت على أرضية متزعزعة

تجتمع الآن اللجنة الاستشارية البلجيكية، لتحليل أرقام فيروس كورونا المتزايدة، وأحدث الأرقام وإعادة تقييم الإجراءات المعمول بها حاليًا.

وقال دي كرو  “ان الأرضية مهتزة بسبب أرقام كورونا، ومن الضروري تقييم الأوضاع من جديد”.

وأوضح في تصريح آخر قائلا : من الواضح أننا لم نخرج من الغابة بعد. كانت هناك خطة طموحة للتخفيف، و كنا جميعًا نأمل أن يستمر هذا الهدف، لكن بعد أقل من أسبوعين، أصبحت هذه الخطة بالفعل على أرضية متزعزعة.

وجاء هذا الإجتماع العاجل بعد إجراء فرنسي لإغلاق جزء كبير من التراب الفرنسي. ومعروف أن بلجيكا في كثير من الأحيان تتبع قرارات فرنسا.

وسيعقب الاجتماع اليوم، مؤتمر صحفي للإعلان عن التغييرات الأخيرة للإجراءات، بحسب حكومته، لكن لم يتم الإعلان عن التوقيت بعد.

يوم الخميس، طلب الخبراء الذين ينصحون الحكومة منهم تفعيل ما يسمى بـ “ الخطة ب ” ، والتي تتضمن العديد من القيود مثل حظر التجول المبكر والمبسط ، والمزيد من التعلم عن بعد للمدارس، وإغلاق بعض المتاجر غير الضرورية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التخفيفات التي تم تحديدها بالفعل في الجدول الزمني المقدم في اللجنة الاستشارية السابقة ، يمكن تأجيلها، كقطاع المطاعم والمقاهي والفنادق.

لا يمكن أن تحدث عمليات الاسترخاء المخطط لها إذا استمرت الأرقام في الارتفاع، كما يحذر فان رانست

في الغرفة يوم الخميس، صرح وزير الصحة العامة الفيدرالي فرانك فاندنبروك بالفعل أنه “سيتعين علينا سحب كل المحطات” للتأكد من إمكانية حدوث عمليات الاسترخاء المخطط لها.

وأضاف فاندنبروك: “سيتعين علينا الآن تصعيد الأمر قليلاً”.

إقرأ أيضاً:

بلجيكا تؤجل قرارات الإسترخاء وتخفيف الاجراءات المخطط
 لها سابقا.. يوم صعب يوم الخميس وغضب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

45 − = 42