آخر الأحداث

بلحيكا: فرق كبير بين ما وعد به رئيس وزراء بلجيكا بخصوص تخفيف الإجراءات.. وقرارات اليوم التي ستعمق الأزمة

همس نيوز

يوم الجمعة الماضي، قررت لجنة التشاور تخصيص بعض الوقت لإعطاء نفسها الوقت لدراسة الوضع، خصصت أسبوعا كاملا لتدارس تدابير تخفيف الإجراءات المفروضة الآن لإحتواء فيروس كورونا، كما يطمح معظم البلجيكيين. لكن على ما يبدو قرارات اليوم لم تكن في مستوى توقعات البلجيكيين.

للمزيد من التفاصيل ↓
إقرأ: 
بلجيكا: اجتماع اللجنة الاستسارية اليوم ينتهي بقرارات
 لم تصل توقعات المواطنين..

وواجه القادة السياسيون في بلجيكا معادلة معقدة: عدد حالات العلاج في المستشفيات آخذ في الازدياد لكنها لم تنفجر كما كان يُخشى يوم الجمعة الماضي  وبقيت تحت السيطرة.

وصرح نائب رئيس الوزرء جورج جيلكينيت، وهو أيضا قيادي في حزي ايكولو: “يجب أن نجد استجابات متوازنة لتوقعات المواطنين ، بين احتياجات الجسم والعقل ، والتدابير الصحية والتدابير المتعلقة بالصحة النفسية. نحن نطلب أن نكون قادرين على السماح بالاتصالات الاجتماعية بالاحتياطات التي نعرفها “، ولم يعلق الوزراء الآخرون.

ووفق تحليل بعض الصحف البلجيكية، الفرق كبير بين مضمون المؤتمر الصحفي الذي عقد الأسبوع الماضي وقرارات اليوم. الجمعة الماضية قررت اللجنة الاستشارية لمختلف حكومات بلجيكا عدم اتخاذ قرار بشأن أي شيء، لأن أرقام الوباء الحالي ذهبت في الاتجاه الخاطئ مرة أخرى، ولم يكن تخفيف الإجراءات خيارًا. لكن هذا الاسبوع تطورت الأرقام بشكل أقل سوءًا في الأسبوع الماضي مما كان يُخشى، مما يسمح باتخاذ قرارات واسعة للاسترخاء… للأسف هذا لم يحدث وستستمر الأزمة الصحية العقلية والنفسية، وفق ما جاء في تحليل بعض المحررين الصحفيين.

وكان رئيس الوزراء ورفاقه قد وعدوا بإعلان عن خريطة طريق لإخراج بلجيكا من الإغلاق. لكن على مايبدو، ليس هناك اتفاقا متوازنا بين الساسة والخبراء، لأن مصير الوباء مازال مجهولا في ظل انتشار المتغير البريطاني الذي يمثل اكثر من نصف الإصابات في بلجيكا، وعدم معرفة مدى فعالية اللقاحات، والوقت الممكن للوصول الى المناعة الجماعية، وفق تحليل موقع همس نيوز.

وشهدت مدينة لييج يوم الثلاثاء والأربعاء تجمع 3000  شابا، عبروا عن مشاعرهم الانتحارية ومستوى اليأس العالي لديهم، بسبب إجراءات كورونا الحالية.

للمزيد من التفاصيل ↓
إقرأ:
بلجيكا: تجمع 3000 من الشباب تمردوا على قواعد كورونا 
وعبرو عن مشاعر انتحارية.. وتواجد أمني مكثف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مقالات ذات صلة

علق على هذه المادة

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالأداب العامة

7 + 2 =