الفشل الذريع ، يلازم ''المجلس الاوروبي للعلماء المغاربة''
دبي ـ الساعة الآن


الرئيسية ساحة المواقف الفشل الذريع ، يلازم ''المجلس الاوروبي للعلماء المغاربة''

يطل علينا "المجلس الاوروبي للعلماء المغاربة" ببروكسيل بلقاء آخر في محاولة التغطية على فشله الذريع في مجال تدبير الشؤون الدينية والفكرية للمغاربة المسلمين المقيمين بالخارج،
أبـو لينة
أضيف في 25 نونبر 2017 الساعة 23:01 الفشل الذريع ، يلازم ''المجلس الاوروبي للعلماء المغاربة''

*  أبـو لينة

 

  جل العمليات الإرهابية والإجرامية، التي شهدتها أوروبا كانت من توقيع شباب من أصل مغربي منتمي الى ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش ) ، ناهيك أن هناك احصائيات تقول أن هناك مغاربة في مقدمة متطوعي داعش .

  هذا الوضع القاتم ، وعِوَض أن يدفع المؤسسات المغربية بمختلف أدوارها إلى دراسة ظاهرة التطرّف والارهاب من مختلف جوانبها المعرفية، بجانب رجال الفكر والعلوم الانسانية إلى غير ذلك من العلوم الحية ، يطل علينا "المجلس الاوروبي للعلماء المغاربة" ببروكسيل بلقاء آخر في محاولة التغطية على فشله الذريع في مجال تدبير الشؤون الدينية والفكرية للمغاربة المسلمين المقيمين بالخارج، وذلك عبر تنظيم لقاء أخر تحت شعار"الإمامة في السياق الأوروبي: تحديات الواقع ورهانات المستقبل"، يوم السبت بالعاصمة بروكسيل .


  يتوخى المجلس من هذا اللقاء عبر بلاغ يتيم أصدره في صفحته البئيسة، التي لا يتجاوز عدد زوارها أكثر من خمسين زائر بشكل يومي، أن تنظيم هذا اللقاء يأتي من منطلق الحرص على رفع جاهزية الأئمة والقيمين الدينيين بغرض تمكينهم من المساهمة بشكل فعال في ضمان استقرار المجتمعات الأوروبية وتقوية التعايش بين مختلف مكوناتها.

  من خلال هذا يبدو بجلاء عزوف مسلمي اوروبا وتحديدا المغاربة عن أنشطته التي تستنزف ميزانية ضخمة دون رقيب ولا حسيب ، كان من الأجدر من القيمين على شأن المسلمين بأوروبا ممارسة الوضوح والشفافية وإخبار الرأي العام وعلى وجه الخصوص مسلمي اوروبا بمعاملاته المالية الباطن منها والظاهر عِوَض تدجين الناس بشعارات رنانة لا تتجاوز سقف صانيعها.

 

* ناشط إعلامي و فاعل سياسي من إيطاليا

قيم هذه المادة |
0,0





محتويات قد تعجبك :

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى