الحكومة تُصَعِّد خطابها في مواجهة النقابات وتتشبث بعرضها..

الرئيسية أخبار المغرب

الحكومة تُصَعِّد خطابها في مواجهة النقابات وتتشبث بعرضها..
أضيف في 9 نونبر 2018 الساعة 09:59

همس نيوز ـ متابعة

يبدو أن حكومة العدالة والتنمية ألِفَتْ إخراج الموظفين والأجراء خاويي الوفاض بعد كل حوار إجتماعي في السنوات الأخيرة، متشبثة دائما بعروضها التي يرفضها الفرقاء الإجتماعيون ومتنكرة ـ في سابقة من نوعها ـ لمخرجات اتفاق 26 أبريل الموقع مع حكومة الفاسي ممتنعة على تفعيل باقي بنوده.

عبد الحق العربي مستشار رئيس الحكومة المكلف بالملف الاجتماعي، والذي كان يتحدث في برنامج " مثير للجدل" الذي بثته قناة ميدي 1 تي في، مساء امس الخميس 8 نونبر، أكد رفض الحكومة لمطلب النقابات بالزيادة الشاملة في الأجور لاعتبارات تتعلق بصعوبات الميزانية، داعيا هاته الهيئات النقابية إلى "التدبر" في العرض الحكومي وتحليله في شموليته والبحث فيه عن البعد الاجتماعي، مضيفا أنه "يجب أولا تحسين أجور الفئات الدنيا، علما أن الفئات العليا كلها لها أنظمة خاصة وملفاتها مطروحة".

العربي قال أنه لا يجب حصر العرض الحكومي في الزيادة في الأجور فقط، وإنما يتضمن أيضا بالإضافة إلى الزيادة في الأجور، الزيادة في التعويضات العائلية، ودرجة جديدة بالنسبة للسلالم الدنيا التي توقفت، وفئات قطاع التعليم التي تعاني من مشاكل، مشيرا إلى أن العرض الحكومي يتضمن زيادات ما بين 200 و 800 درهم، قبل أن ينحو منحى تصعيديا في مواجهة الفرقاء والشغيلة معا، وبلهجة إعتبرها الكثيرون تهديدية بالقول "أخوف ما أخاف هو أن نفوت على طبقة الموظفين الصغرى وعلى عمال القطاع الخاص فرصا لتحسين وضعيتهم فقط لتعميم الزيادة".

فهل ستستجيب المركزيات النقابية للـ"تهديد" الحكومي عفوا "العرض" الحكومي أم أنها ستتشبث بمطالبها وسـ"يفوت" العثماني ومن معه الفرصة على الجميع ككل مرة؟

المصدر: أخبارنا

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى