عمدة مولينبيك الجديدة تهاجم الخطة الأمنية المفروضة بعد التفجيرات الإرهابية.. وهكذا وصفتها

الرئيسية بلجيكا الآن

عمدة مولينبيك الجديدة تهاجم الخطة الأمنية المفروضة بعد التفجيرات الإرهابية.. وهكذا وصفتها
أضيف في 19 أكتوبر 2018 الساعة 11:08

همس نيوز ـ بلجيكا

سددت السيدة كاترين مورو، العمدة الجديدة لبلدية مولينبيك، مباشرة في مرمى الحكومة الفيدرالية ، حي إنتقدت ما يسمى بخطة القناة التي قدمتها الحكومة الفيدرالية في أعقاب الهجمات الإرهابية في باريس وزافينتيم وبروكسل.

وجدير بالذكر، أن  وزير الداخلية الفيدرالي يان جامبون، قدم خطة سميت بخطة القناة، كانت في البداسة تسيطر فقط على بلدية مولينبيك، لكنها امتدت في وقت لاحق إلى سبع بلديات أخرى مجاورة : مدينة بروكسل ، وكوكيلبيرج ، وسكاربيك ، وسانت جوس ، وأندرلخت ، وسان جيل ، وفيلفورد.

 ومن أهم شروط الخطة ، وجود الشرطة المدعومة ، والتدريب على مراقبة الأشخاص الراديكاليين ، والتفيش على المواطنين وبشكل واسع النطاق لمعرفة من كان يعيش في البلدية .

وهاجمت كاترين مورو، ابنة رئيس بلدية مولينبيك السابق  فيليب مورو، الخطة، قائلة : “نحن لسنا بحاجة إلى شرطة إضافية”. “نحن بحاجة إلى المزيد من الإنسانية ، لمنع الناس من التحول إلى التطرف في المقام الأول ”.

وأوضحت كاتريب مورو عبر تغريدة على حسابها في تويتر،  بأنها لم تكن كانت ضد خطة القناة، لكنها وصفتها بأنها “إتفاق سيء”، على حد وصفها .

وجاء في تغريدتهاا: “إن خطة القناة ليست فكرة جيدة”. “لم يعد لدينا ما يكفي من الشرطة المحلية، ولا أحد يعتني بالسلامة على الطرق. مولينبيك ليست بحاجة إلى خطة قناة ، بل خطة اجتماعية اقتصادية “.
 
وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البلجيكية “ نأمل ألا تقوم رئيسة البلدية الجديدة بإزالة الجهود السابقة وتترك المجرمين ليتحركوا في كل حالة من الإفلات من العقاب” ، وأضاف المتحدث “لقد عكفت جميع إداراتنا بجد من أجل الأمن وللحصول على المعلومات، ولا تقتصر خطة القناة على الشرطة فقط، ولكن أيضًا على تبادل المعلومات “.

 

قيم هذه المادة |
5,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى