الجزائر تحشد تونس ومصر للإنقلاب على اتفاق الصخيرات
واشنطن ـ الساعة الآن

مستجدات

هؤلاء فنانون وفنانات مغاربة فقدوا شعبيتهم بسبب الفضائح فيديو / شاهد أبرز مشاهد الراحل حسن الجندي في فيلم الرسالة مواقع مصرية تكتب (وفاة "أبو جهل" في المغرب) مراقبون يتوقعون ضربة قاضية لإتحاد المغرب العربي هل المغرب يتهيئ للرد عسكريا على جبهة البوليساريو..؟ بعد تصريح رئيس موريتانيا عن الكركرات، الملك يقوم بهذا الإجراء مصطفى العلوي يتحدث عن حذف فقرات الصحراء من الخطاب الملكي هؤلاء 10 شخصيات ماتو بالضحك.. تعرف على قصة موتهم ! مطبخ متنقل لفائدة الملك محمد السادس من قلب إفريقيا الملك يصدر تعليمات تعتبر ضربة قوية للجزائر الرميد يراسل رؤساء المحاكم في مشكل “بطء البت” في القضايا أكادير: لسبب شرعي رفضت معاشرة زوجها، واعتدى عليها بوحشية أكثر من 60 دركيا بزي عسكري يحلون بأكادير لهذا السبب أردوغان للشباب: إياكم أن تنحنوا أمام أصحاب المناصب و المقامات بعد إلغاء زيارة .. الملك يصل إلى هذه الدولة حشرة تهاجم مذيع على الهواء مباشرة شاهد ردة فعل المذيع أشتاتاتا أوليدات الحراثة.. في أمريكا محتج يلقي على بلاتر دولارات مزيفة

الرئيسية همس عربي الجزائر تحشد تونس ومصر للإنقلاب على اتفاق الصخيرات

أضيف في 11 يناير 2017 الساعة 01:32 الجزائر تحشد تونس ومصر للإنقلاب على اتفاق الصخيرات

* همس نيوز ـ متابعة

كشف وزير الخارجية التشادي، موسى فكي حمد، مؤخرا، عن اجتماع رفيع المستوى سيعقد خلال الأسابيع المقبلة، يجمع وزراء خارجية دول الجوار الليبي خلال الفترة المقبلة.
وأشار إلى إنعقاد  لقاءات لبحث الأزمة الليبية، يعقد أولها في الجزائر التي تستعد لاحتضان قمة ثلاثية بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.
وحسب نفس المصدر فمن المنتظر أن يباشر السبسي أواخر الأسبوع الجاري جولة جديدة للحوار الليبي.
و يأتي هذا، بعدما أكد رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا “مارتن كوبلر” أن الاتفاق السياسي الذي تم توقيعه بالصخيرات في دجنبر 2015، يظل “الاطار الوحيد لحل الازمة الليبية” داعيا الى “تطبيق بنود الاتفاق واتخاذ الخطوات اللازمة في سبيل ذلك”.
وأفاد كوبلر في مؤتمر صحفي عقده بطرابلس الأحد الماضي عقب مباحثات أجراها مع كل من رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني فائز السراج ووزير الخارجية محمد سيالة، إن “الليبيين وحدهم من يقرر ما إذا كانت هناك حاجة الى إجراء تعديلات على الاتفاق السياسي من عدمها” مناشدا الليبيين بجعل سنة 2017 ” سنة القرارات و وضع مصالح الشعب فوق كل اعتباروإحراز تقدم حقيقي في الملفين السياسي والملف الأمني”.


وشدد المسؤول الاممي على أن مسؤولية تحقيق هذا التقدم تقع على عاتق صناع القرار الليبيين ، مبرزا أن المجتمع الدولي “جاهز لدعمهم في هذا المسعى “.
وأعرب رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا عن يقينه بأن “الشعب الليبي قادر على اتخاذ كل القرارات من أجل تحقيق السلام والحياة الكريمة”

* المصدر نون بريس

قيم هذه المادة |
0,0


التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى