فايسبوكيون/ ضحايا هجوم اسطنبول عاهرات
واشنطن ـ الساعة الآن

مستجدات

شخصيات عسكرية جزائرية تكشف عن تصدير الأزمة للمغرب ! بالفيديو / هروب هوليودي لمغربي من سجن لييج ببلجيكا 10 مليار لانجاز "كورنيش مُعَلّق" بمدينة الحسيمة زعيم كوريا الشمالية "يتوعد" ميسي : ستصبح جزءاً من الماضي شاهد بنت الفشوش تنهال بالضرب على شرطي بالزي الرسمي ! زوجة تخون زوجها مع خال زوجها وهذا هو مصيرهما الجزائر تستخدم “البوليساريو” بغرض زعزعة استقرار المغرب إماراتي يغتصب مغربية في غرفة فندق أمام صديقتها الأيام : إلى أين يسير الملك و البلد بدون حكومة ؟ ثـــــورة جلابيب السلطـان .. كيف تصنع جلابة الملك ؟ هجوم انتحاري وتفجير عبوة ناسفة على مقر للأمن بالجزائر بلجيكا / طفلين يسرقان صيدلية تحت التهديد بالسكين الملك يعود للمغرب غدا ومصير الحكومة سيُحسم الأسبوع المقبل مايسة تكتب: مؤخرات خدام الدولة أفضل من عقول ولاد الشعب الفزازي يصف المهدوي بالكلب في هذه الأبيات الشعرية حشرة تهاجم مذيع على الهواء مباشرة شاهد ردة فعل المذيع أشتاتاتا أوليدات الحراثة.. في أمريكا محتج يلقي على بلاتر دولارات مزيفة

الرئيسية من هنا وهناك فايسبوكيون/ ضحايا هجوم اسطنبول عاهرات

أضيف في 3 يناير 2017 الساعة 22:09 فايسبوكيون/ ضحايا هجوم اسطنبول عاهرات

* همس نيوز ـ متابعة

تم اليوم الثلاثاء، ترحيل جثماني المواطنتين المغربيتين اللتين قتلتا في اعتداء ملهى ليلي بإسطنبول. وكان الملك محمد السادس قد تفضل بإعطاء تعليماته السامية للتكفل بنقل جثماني المواطنين المغربيين اللذين قتلا في هذا الهجوم الإرهابي الذي ضرب منشأة سياحية بإسطنبول، وكذا بمصاريف استشفاء المواطنين الذين أصيبوا بجروح في هذا الاعتداء.

وفي المقابل شنت مجموعة من الحسابات والصفحات الفايسبوكية هجوما لاذعا على الفتيات اللواتي أصبن في حادث إطلاق النار على ملهى ليلي بإسطنبول التركية ليلة السنة داعين المغاربة إلى عدم التضامن مع مثل هؤلاء.

النشطاء الفايسبوكيون استغربوا من حملة التضامن الواسعة من المغربيات ضحايا الهجوم علما أنهن كن في مرقص ليلي مليء بالرقص الماجن والسكر والعربدة حسب الغاضبين ،في الوقت الذي تخرص فيه الألسنة عندما يتعلق الأمر بالمغربيات الشريفات اللواتي يلدن في العراء في أعالي الجبال ولا يجدن من يلتفت لحالتهن.

هذا وذهب بعض الفايسبوكيين الغاضبين إلى حد وصف الفتيات المصابات ب"العاهرات" اللواتي اعتدن العلب الليلية ولا يستحقن التضامن.

قيم هذه المادة |
0,0


التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى