ليس هو الأول، (مصرية) سبقت (مغربي) في الولوج إلى البرلمان الإسباني

الرئيسية الجالية في الغرب

ليس هو الأول، (مصرية) سبقت (مغربي) في الولوج إلى البرلمان الإسباني
أضيف في 19 يونيو 2018 الساعة 22:20

همس نيوز ـ برشلونة


 على إثر التطورات التي شهدتها الساحة السياسية الإسبانية بتولي الحزب الإشتراكي العمالي PSOE لمقاليد الحكم بعد تمكنه من الإطاحة برئيس الحكومة "ماريانو راخوي" وسحب الثقة من غريمه الحزب الشعبي PP ، كان لزاما و إلتزاما بالقوانين الداخلية للحزب الإشتراكي، أن يترك أعضاء بالحكومة الإشتراكية الجديدة الثلاثة لمناصبهم كنواب برلمانيين، و الإنكباب على حقائبهم الوزارية، ما دفع بكتابة حزب PSOE إلى تعويضهم بنواب أخرين يتواجد بينهم ذو الأصول المغربية "محمد أخديم الشايب" عضو بمجلس الجالية المغربية و رئيس مؤسسة إبن بطوطة و مقرها ببرشلونة .

 و لقد إعتبر عدد من المتابعين وسط المهاجرين المغاربة في المملكة الإسبانية، دخول "الشايب" إلى قبة البرلمان، سبقا وسط الجاليات العربية، إذ أنه غاب عن البعض منهم ولوج إحدى الشابات الإسبانيات من أصول عربية مصرية قبل (المغربي) البرلمان الإسباني ، و يتعلق الأمر بـــ" نَجوى جويلي ألبا"

فمن تكون "نجوى Nagua Alba "؟

 

نجوى جويلي شابة من أصول مصرية تبلغ من العمر 27 عاماً تحمل الجنسية الإسبانية فازت بعضوية البرلمان الإسباني في الانتخابات التشريعية، لتصبح أول مصرية وعربية في برلمان إسبانيا وأصغر نائبة فيه ولقد تولت وفقاً للائحة رئاسة أولى جلسات مجلس النواب.

Resultado de imagen de NAGUA ALBA

شابة من أصل مصري أول نائبة عربية ببرلمان إسبانيا


 وُلدت نَجوى الجويلي فِي مدريد في إسبانيا عام 1991م، وَذلكَ بعدَ سَفر والدِها إِلى إسبانيا بِعامٍ واحد، وَلكنها ترعرت في مدينة سان سيباستيان في شمال إسبانيا، وهيَ من أصول عربية مصرية من جهة الأب ومن أُم إسبانية تَقطن في مدينة سان سيباسيتان.
 

  تَخرجت نَجوى من قِسم علم النفس في جامعة الباسك، ثُمَ أَكملت دراسَتها العُليا في علم النفس التعليمي، وَهي تخصصة بعلم نفس الأطفال،إلا أنها لم تكتف بالسير في خط الدراسة والعمل الأكاديمي، بل واكبته بالعمل السياسي العام من خلال انتسابها إلى حزب «نحن نستطيع»، حيث تطورت مهامها فيه لتكون أحد أعضاء مجلس رئاسة الحزب عن مقاطعة الباسك، لتترشح لاحقاً عن الحزب في الانتخابات البرلمانية عن تلك المقاطعة، ثم فازت فيها بأكثر من 97 ألف صوت.

 

 نجوى هي نائبة في البرلمان الإسباني من أصل مصري، و رغم صغر سنها ترأست أولى جلسات البرلمان الأسباني الجديدة من أجل الإشراف على انتخابات رئاسة المجلس .

  من هنا تعتبر نجوى أصغر نائبة تفوز بمقعد في البرلمان الإسباني عن حزبها «نحن نستطيع»، إلا أن ما خولها لترأس أولى جلسات البرلمان الإسباني حصولها على أعلى عدد من الأصوات على مستوى أسبانيا بين كل مرشحي الأحزاب.

Resultado de imagen de NAGUA ALBA

 

  شارك والد نجوى في ثورة يناير، وذلك من خلال تنظيم مسيرات بِإسبانيا تَأييداً لِلثورة، ثم عاد إلى مصر لأَول مرة منذ سنوات، وبالرغم مِن اهتمامه في تطوير صِناعة السياحة في مِصر، إلا أن مُساهماته وَاقتراحاته قُوبِلت برفض من المسؤولين في مصر بدون سَبب واضح، لِيعود بذلك إلى إسبانيا في عام 2013م.


قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى