مغاربة عالقون في ليبيا يضربون عن الطعام

الرئيسية الجالية في الغرب

مغاربة عالقون في ليبيا يضربون عن الطعام
أضيف في 1 يونيو 2018 الساعة 19:13

همس نيوز ـ متابعة

 

 دخل مهاجرون مغاربة عالقون في العاصمة الليبية طرابلس منذ شهور، الأحد، في إضراب عن الطعام للمطالبة بإعادتهم لبلادهم. وقال مسؤول ليبي إن عددهم 58 مهاجرا، وأن وفدا رسميا مغربيا وصل إلى ليبيا للقيام بالإجراءات الإدارية الضرورية، وستستغرق العملية 72 ساعة. وبحسب تصريح ناشط حقوقي ليبي لمهاجر نيوز، فإن ترحليهم قد يتم خلال هذا الأسبوع.
يتواصل مسلسل انتظار المهاجرين المغاربة، الموضوعين رهن الاحتجاز في مركز بطرابلس، ترحيلهم لبلادهم منذ شهور. وأعلن هؤلاء الأحد خوضهم لإضراب عن الطعام، لتماطل سلطات الرباط في إرجاعهم بأسرع وقت إلى المغرب. وتبرر السلطات عادة هذا التأخير في معالجة ملفاتهم بأسباب أمنية.

 وكان الإعلامي المغربي المختص في مجال الهجرة حسن بنطالب فسر لمهاجر نيوز التأخر المغربي في معالجة قضايا من هذا النوع بـ"صعوبة تحديد هوياتهم"، وتعاطي السلطات المغربية "بحذر شديد" مع هذا الأمر، "لاعتبارات أمنية...والمغرب لا يمكن أن يجازف بترحيل أشخاص مجهولي الهوية"، يخلص بنطالب.

 أما بالنسبة للأمين العام لفرع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا عبد المنعم الحر، فمسألة تأخير ترحيل المهاجرين "ترجع إلى السلطات التي يحمل المهاجر جنسيتها. وهي مرتبطة بمدة الإجراءات القانونية. والسلطات الليبية المعنية تدعم العودة الطوعية لأسباب عديدة، لعل أهمها: التخلص من العبء الاقتصادي والصحي والقانوني الملقى على عاتقها من ناحية، ولتبييض صورتها أمام المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي من خلال إيفائها بالتزاماتها الدولية تجاه المهاجرين"، من جهة ثانية.

 مسؤول ليبي يطمئن المهاجرين المغاربة

وظهر في فيديو نشر الخميس على حساب جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا على فيس بوك، رئيس الجهاز محمد بشر يطمئن المهاجرين المغاربة، ويؤكد لهم وصول وفد رسمي مغربي لأجل إتمام الإجراءات الإدارية لنقلهم لبلادهم. وستستغرق هذه الإجراءات ثلاثة أيام. وأشاد المسؤول الليبي في كلمة له بعد إفطار جماعي مع المهاجرين المغاربة، بسلوكهم طيلة فترة الاحتجاز، حيث "لم تسجل ضدهم أي أخطاء أو خروقات".

 لكن المسؤول الليبي لم يشر للظروف التي تم فيها توقيف هؤلاء المهاجرين البالغ عددهم 58، هذا في الوقت الذي أشار فيه إلى أنه يوجد بينهم مهاجرون كانوا يعيشون في ليبيا منذ زمن طويل، بلغت مدته في بعض الحالات 11 عاما. ودعا إلى تفادي الهجرة غير الشرعية لما لها من أخطار على حياة المهاجرين.

مهاجرون في حالة غضب

 وفي فيديو آخر تناقلته بعض المواقع العربية، ظهر المهاجرون المغاربة في حالة غضب وهم يطالبون السلطات المغربية بالتدخل في أسرع وقت لإعادتهم لبلادهم. وقال أحدهم إن "السفارة وعدتنا بنقلنا إلى المغرب قبل شهر رمضان"، إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن، ويضيف آخر "نطلب من الدولة أن تجد لنا حلا".

 وتحدث هؤلاء المهاجرون بالكثير من الاستياء عن تأخر سلطات بلادهم في نقلهم. وعبروا عن مللهم من الانتظار، لاسيما وأن العديد من السفارات الأفريقية والمغاربية تدخلت لإرجاع مواطنيها. واعتبر أحدهم أن مغادرته للمغرب لم تكن عن طواعية، وإنما كانت لأجل "بناء المستقبل". لأنه لم يكن يملك أي فرصة للنجاح في بلاده. وبحسب تصريحاتهم، فهناك من يوجد في مركز الاحتجاز في طرابلس منذ أكثر من عامين.

 عبد المنعم الحر أكد لمهاجر نيوز أن هؤلاء المهاجرين يوجدون في مركز من "أفضل مراكز" الاحتجاز الليبية، الذي يعرف بمركز طريق السكة في طرابلس. ويشهد هذا المركز "رعاية خاصة من قبل المنظمات الدولية للهجرة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين".

 لكن الحقوقي الليبي لا يخفي أن أوضاع المهاجرين في ليبيا تبقى صعبة بشكل عام. فهي "أوضاع سيئة سواء من الناحية الإنسانية أو القانونية والصحية، خاصة بالنسبة لأولئك المحتجزين في أماكن سرية خارج عن سيطرة الدولة". وأضاف أنهم يتعرضون لكل أنواع الانتهاكات من تعذيب وابتزاز وتحرش جنسي وقتل وطلب الفدية مقابل الإفراج عنهم".

 

مهاجر نيوز

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى