الحيطة والحذر من ذكور البشر

الرئيسية ساحة المواقف

ـ متابعة   غريب أمر هؤلاء الذكور من البشر، الفاقدين لكل صفات الإنسانية والرجولة،
بوشعيب حمراوي
الحيطة والحذر من ذكور البشر
أضيف في 10 مارس 2018 الساعة 18:28

همس نيوز ـ متابعة

 

غريب أمر هؤلاء الذكور من البشر، الفاقدين لكل صفات الإنسانية والرجولة، هؤلاء المسلمون بالوكالة الذين لا شغل لهم في الحياة الدنيا، سوى تحقير الإناث وإبعادهن عن كل مناحي التدبير والتسيير الأسري والمهني.. وسلبهن حقوقهن وتجريدهن من كل معاني الكرامة والعفة التي تميز الإنسان عن الحيوان. يسخرون القوانين الأرضية والربانية لضرب المرأة وتمييع الأنوثة. مدمنون على فرز نزواتهم الغريزية. بارعون في انتقاء وتأويل السور والآيات القرآنية التي يقفون في معظمها عند (المال والبنون زينة الحياة و..، ويل للمصلين ..، ونساءكم حرث لكم.. للذكر مثل حظ الأنثيين..)، لتبرير جرائمهم ضد جنس حواء. في الإرث والزواج والمتعة والطلاق والوصاية والحجر والأعمال الشاقة المنزلية والفلاحية.. متشبثون بظهائر شريفة تعود لعصور ولت. لم تكن حينها تقيم وزنا ولا قيمة للمرأة (الأم، الزوجة، الأخت، البنت، الزميلة، الصديقة..). نذكر منها على الخصوص تلك التي تستثني النساء السلاليات من الإرث. وتحرمهن من حقوقهن المشروعة دستوريا ودينيا. حيث تعيش آلاف النساء والأسر التي أفرزتها على مدى عقود، جحيم الفقر والتشرد. ظلم الذكور لازال قائما ومستمرا، حتى بعد أن بات للمرأة أدوارا رائدة. أنانيتهم وغرورهم، جعلتهم يواظبون على اعتبار المرأة قاصر وناقصة عقل، والاستفراد بمناصب القيادة على اعتبار أنهم هم الراشدون، القادرون على توجيه الإناث ومصاحبتهن. جعلتهم يرفضون الاقتناع بأن للمرأة قدرات عقلية وفكرية وسلوكية وحتى جسدية، تضاهي أو تتجاوز قدرات الرجل. وأنه لابد من التعاون والتلاحم والتكامل، وأن القيادة والريادة في مختلف القطاعات، تسلم لمن يستحقها بغض النظر عن جنسه. فرضوا الوصاية على المرأة عوض إفساح المجالات أمامها لتنال ما تستحقه بجدارة. وفرضوا قوانين عرفية لا أساس لها في دستور البلاد. في مقدمتها ما يعرف ب(الكوطة) المعتمدة في الانتخابات الجماعية والتشريعية وداخل المكاتب المسيرة لبعض الهيئات والمنظمات .. تعتبر صدقة جارية ملغومة يمنون بها على النساء. (الكوطة) تحمل إشارات غير منصفة للجنس اللطيف بل مهينة له. إظهار المرأة وكأنها غير قادرة على انتزاع حقوقها وفرض وجودها ورؤاها، وأن الرجل هو من يساعدها على المشي، ويدفع بها للحاق بركبه. هو من يؤثث لها مقاعدها ومساراتها. أو الحديث على أن (وراء كل رجل عظيم امرأة). من أجل ترسيخ مكانة المرأة. وفرض وضعها خلف الرجل، تتظلل بظلاله وتحيى بحمايته. علما أن معظم العظماء لا يتلذذون فقط بالركوب على نضالات النساء. بل إنهم لا يترددون في سرقة وقرصنة إبداعاتهن وأفكارهن ونسبها إليهم.

بعد مرور حوالي 18 سنة من القرن 21، لا أحد من الرجال ينكر أن المرأة فرضت بقوة وجودها ومكانتها في كل مناحي الحياة (العلمية والأدبية والثقافية والفنية والرياضية و..)، وطنيا ودوليا. لكن لا أحد ينفي كذلك أنها الأكثر عرضة لكل أنواع العنف والإقصاء في كل خطواتها ومساراتها.. عندما يتم تشخيص العنف اللفظي والجسدي وإحصاء وتصنيف ضحاياه..نجد المرأة في الصدارة داخل الأسرة ومقرات العمل وبالشارع العام. تضاف إليها اكراهات التحرش والاستخفاف التي تواجهها أينما حلت وارتحلت. إن أكثر ما يهين المرأة بالمغرب والعالم، هي تلك الأيام الوطنية والدولية المهزلة الخاصة ب(الأم، المرأة، النساء، الزوجة. الفتاة، الأسرة..)، تلك المناسبات التي يقرها الذكور لتهدئة غضب واستياء وإحباط الإناث. لتكون فترات سنوية للفسحة والترفيه بالنسبة للعنصر النسوي، بعد شهور من التهميش والإقصاء والمهانة داخل زنازين الذكور. ألغوا الاحتفاء بتلك الأيام وتخليدها.. لأنها تؤكد استمرار احتلال وجبروت العنصر الذكوري، ورفضه منطق المساواة الذي تفرضه الطبيعة على كل الكائنات الحية والسبيل الوحيد لاستمرار الحياة.. وأكبر دليل على سمو الإناث ما يقع داخل مملكة النحل أكبر منتجة للعسل، تتربع على عرشها أنثى.. فما مدى قيمة منتوج هذا البشري الذي يرفض إنصاف المرأة ؟.


قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى