نــــداء من ''حركة كفى لمغاربة العالم'' إلى كافة المغتربين

الرئيسية الجالية في الغرب

نــــداء من ''حركة كفى لمغاربة العالم'' إلى كافة المغتربين
أضيف في 5 فبراير 2018 الساعة 16:42

همس نيوز ـ برشلونة


  توصل موقع همس نيوز بنص نداء أعادت "حركة كفى لمغاربة العالم"، توجيهه إلى الرأي العام المغربي خارج و داخل الوطن.

 و هذا نصه : " نداء للديموقراطيين والتقدميين من أصول مغربية عبر العالم".

 - أمام القرار الجائر والمناقض لمقتضيات دستور المملكة المغربية، بإقصاء خمسة ملايين من مغاربة العالم من حقهم في المواطنة والقاضي بحرمانهم من التصويت والترشح.

 - أمام الإنزلاقات والإنحرافات التعسفية التي ترسم ممارسات المسؤولين عن تدبير شؤون مجلس الجالية المغربية بالخارج، ذلك المجلس التي انتهت صلاحيته مند خمس سنوات وتحول الى هيأة همها تنظيم الحفلات التافهة والمهرجانات الفلكلورية السخيفة، مع مساندة جمعيات وهمية لاوجود لها على أرض الواقع.

 - أمام التبدير المستمر والممنهج لموارد الدولة المغربية من طرف المسيرين لشؤون مؤسسة الحسن الثاني والغموض الدي يلف عمل هده الهيأة، التي لم تجتمع هياكلها لمدة فاقت الخمسة عشر سنة، والتي لم تخضع لأية مراقبة أو محاسبة مند زمن طويل.

 - أمام التدبير العشوائي والمتخبط للحقل الديني الرسمي، الذي أوكل من طرف الدولة المغربية للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، مجلس برع في تبدير المال العام في تنظيم لقاءات داخل أروقة فنادق مصنفة بالعديد من بلدان أوروبا.

 - أمام المشاكل العويصة التي يتخبط فيها الآلاف من مغاربة العالم إثر الإستيلاء التعسفي على ممتلكاتهم بالمغرب والعراقيل الادارية التي تحول دون نجاح مشاريع الإستثمار التي يحاول تحقيقها العديد من مغاربة العالم.

 - أمام ممارسات عناصر زرعتها الأجهزة الأمنية المغربية بالخارج للعمل ضد مصالح مغاربة العالم، وولوج هده الأفراد المشبوهين لممارسة التهديد والإبتزاز والتخويف.

 - أمام الإنزلاقات المتطرفة التي تطبع تحركات المسؤولين عن المساجد ودور العبادة الإسلامية بأوروبا والتدبير المفلس لهذه المؤسسات والجمعيات الدينية من طرف عناصر يخيم الجهل على عقولها وتقف حاجزا في طريق التعايش السلمي مع غير المسلمين، إن لم تساهم بعضها في زرع الراديكالية المؤدية إلى الأعمال الإرهابية.

 - أمام هده المشاكل والعراقيل التي تحول دون التوصل إلى سبل العيش المشترك وتساهم في تكريس سياسة العزلة والإنغلاق، والتي تتحمل فيها أجهزة الدولة المغربية مسؤولية كبرى بتصديرها للعناصر الفاسدة للخارج وإقصائها لمغاربة العالم المتفتحين على الحداثة والديموقراطية،

توجه حركة كفى لكل المواطنين الشرفاء من أصول مغربية، النداء التالي:

 - العمل على قطع كل قنوات التواصل مع كل مؤسسات الدولة المغربية - عدا الإدارات المكلفة بتدبير ملفات مغاربة العالم
على رأس هده المؤسسات الفاشلة والعقيمة،التي ساهمت بطرق شتى في زرع الإنقسام والتفرقة داخل صفوف مغاربة العالم، مجلس الجالية المغربية بالخارج، مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة العالم، المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بنك العمل، المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة وكل المؤسسات الرسمية المكلفة بقضايا وانتظارات مغاربة العالم،

 - العمل علي وضع قطيعة لكل تواصل مع البرلمان المغربي بكلتا غرفتيه، نظرا للدور الرئيسي الدي لعبته هده المؤسسة في إقصاء مغاربة العالم من المشاركة السياسية طبقا لمقتضيات دستور المملكة.

 - العمل على مقاطعة الحكومة المغربية وكل الأجهزة والهيئات المرتبطة بها، للدور الدي لعبته هده الحكومة في مسلسل التهميش الممنهج لمغاربة العالم.

 - النضال لفضح العناصر المخابراتية التي تؤرق حياة عائلات مغاربة العالم بممارساتها الإبتزازوالتخويف، ومطالبة سلطات بلدان الإقامة، التصدي لهده العناصر الفاسدة والمبتزة.

 ـ كما توجه حركة كفى لجميع مغاربة العالم نداء للتخلي عن كل مشروع إستثماري أو عقاري بالمغرب، لتجنب السقوط في مخالب مافيات العقار وقضاء سنوات طويلة داخل دهاليز الإدارات المغربية

 ـ توجه حركة كفى نداء لكل الفعاليات الثقافية والأطر الفاعلة من أصول مغربية، لربط وتدعيم علاقاتها مع كل مؤسسات المجتمعات الديموقراطية لبلدان تواجدها و من أجل ترسيخ ثقافة العيش المشترك والمواطنة الفعالة،كما تناشد هده الأطر بالوقوف صفا واحدا من أجل مساندة ودعم الحراكات الشعبية بالمغرب في نضالاتها ضد الفساد والظلم والإستبداد وإحلال مجتمع تسوده الديمقراطية الحقة وإحترام حقوق الإنسان المغربي.

 إنتهى.

La imagen puede contener: texto

 

 

 و تُعد "حركة كفى لمغاربة العالم"(حركة باراكا سابقا) حركة مطلبية ومواطنة تعنى بأمال وهموم مغاربة المهجر، عمل على إخراجها إلى الوجود مجموعة من النشطاء والمثقفين المغاربة المقيمين بالخارج، و يعود تاريخ إطلاقها إلى منتصف شهر نوفمبر من سنة 2016.

  إلا أنه، وبعد تفكير ممعن في عنوان هذه الديناميكية التي إلتف حول خطها و برامجها الالاف مغاربة العالم، تم تغيير إسمها إلى "حركة كفى K-Fa لمغاربة العالم".


 و لقد كان الهدف من نشأتها المطالبة بإصلاح مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، حيث قام مؤسسوها (من فرنسا، بلجيكا وهلندة) بحملة واسعة تطالب بهدا الإصلاح.

 أشهر بعد بروزها، قرر أعضاؤها مخاطبة العاهل المغربي عبر رسالة مفتوحة احتوت على مطالب عدة تهم قضايا وانتظارات مغاربة العالم. من بين هده المطالب وإضافة إلى المطلب الأول المتعلق بإصلاح مجلس الجالية.

  تسليط الضوء على تدبير شؤون مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة العالم  وكذا تنزيل بنود الدستور المغربي القاضي باشراك مغاربة العالم في الاقتراعات التشريعية بالمغرب.

  وتطرقت هده الرسالة إلى ضرورة إعادة النظر في تدبير الحقل الديني بالخارج وفتح آفاق المشاركة لمغاربة العالم التي تهتم بقضاياهم وانتظاراتهم.


  ومرت انتخابات  2016 دون إشراك المواطنين المغاربة واقصائهم من هدا الحق الدستوري.
  وحصل تدمر واسع  في أوساط الشتات المغربي، مادفعنا إلى نشر نداء مقاطعة هده المؤسسات التي تعمل جاهدة لابعادنا عن هويتنا المغربية وحرماننا من ابسط حقوق المواطنة.
فتحت حركة كفى في بداية 2017 على مناضلين مغاربة مقيمين بكاتلونيا من خلال زيارة المنسق العام لهدا الإقليم.

  واليوم وأمام هجمة لم يسبق لها مثيل على مكاسب مغاربة العالم، من طرف أحزاب وهياكل رسمية مغربية، ارتأينا إعادة نشر نداء المقاطعة الدي توصلتم به صبيحة هدا اليوم.

 نعتبر اليوم أن ممارسة حقوق المواطنة بالنسبة المغاربة العالم تمر عبر تفتحهم على المؤسسات الديموقراطية باروبا دون التفريط في الارتباط الثقافي الدين يربطنا بالبلد الام.

 


عن "حركة كفى لمغاربة العالم"

مادمت تقرأ المقالات فإنك من نخبة مميزة جدا ونحترمك كثيرا.. فلا يفوتك تثبيت تطبيق همس نيوز للإستمتاع بمتابعة المستجدات من هنا

 

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى