غربة الفنان الحقيقي

الرئيسية ساحة المواقف

هناك اليوم المئات من الفنانين العرب المحرومين من عرض أعمالهم وتسويقها، لأن لا أحد يروّج لهم، فهم لا ينتمون إلى الأقلية السعيدة التي حظيت باهتمام منسقات سوق الفن وخبراء المزادات.
فاروق يوسف
غربة الفنان الحقيقي
أضيف في 10 يونيو 2019 الساعة 10:47

فاروق يوسف

هناك اليوم المئات من الفنانين العرب المحرومين من عرض أعمالهم وتسويقها، لأن لا أحد يروّج لهم، فهم لا ينتمون إلى الأقلية السعيدة التي حظيت باهتمام منسقات سوق الفن وخبراء المزادات.

الفنان العربي محصور ما بين أهواء الـ"منسقة" (لوحة: عبدالرحيم سالم)

ليسمح لي من يلومون فنانين حقيقيين لأنهم يحطون من قيمتهم الفنية حين يشاركون في ملتقيات، أقل ما يُقال عنها إنها أشبه بمعسكرات كشافة أن أحدثهم عن حال الفنان في العالم العربي، وهي حال لا تسر أحدا.

ذلك لأنها بلغت من الرثاثة حدا يصعب على الفنان معها أن يرى وجهه في المرآة ويسترجع أحلامه وأفكاره التي كان يسعى من خلالها إلى تغيير العالم.

صار الفنان العربي محصورا ما بين أهواء الناشطات اللواتي أضفى عليهنّ لقب “منسقة” هالة لا يمكن فهم أسرارها وبين المشرفين على أسواق الفن وخبراء المزادات الذين صنعوا خارطة للفن في العالم العربي على أكفهم، بحيث لم تعد تتسع إلاّ للمحظوظين من أحبائهم. لقد تم طرد العدد الأكبر من الفنانين العرب من المنطقة التي يسقط عليها الضوء، وهي منطقة محصنة لا يمكن اختراقها.

هناك اليوم المئات من الفنانين العرب المحرومين من عرض أعمالهم وتسويقها، لأن لا أحد يروّج لهم، فهم لا ينتمون إلى الأقلية السعيدة التي حظيت باهتمام منسقات سوق الفن وخبراء المزادات.

أسأل أحد أصحاب القاعات “لم لا تعرض لفلان؟”، فيجيبني “ليس له سعر في السوق”، لا أحتاج إلى أن أسأله “مَن صنع تلك الكذبة؟”، فأنا أعرف أن السوق صناعة، غير أنها في العالم العربي صناعة لا تقبل التنافس.

هناك جهة واحدة قُدّر لها أن تحتكر السوق وصار بيدها أن تعلي من شأن فنان وتمحو فنانا آخر، لقد تمكنت تلك الجهة من السيطرة على مزاج أهل المال، فيما وقف الفنانون الحقيقيون أمام خيارين، إما أن يختاروا العزلة والابتعاد عن السوق وضلالاته وإما الوقوف متسولين عند أبواب المنسقات والخبراء لربما يحظون بنظرة عطف.

ليس الفنان العربي كما نتخيله، لقد انتهكت كرامته وكُسر إباؤه وصار يندم على الكثير من اللاءات التي قالها، لقد تم تغييب الفنان العربي الحقيقي بسبب جهل المنسقات بتاريخ الفن في العالم العربي. الفنان الحقيقي غريب.

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى