هل فعلا ستصحح الفيدرالية الوطنية للوداديات السكنية بالمغرب صورة الاحتيال والنصب لبعض وداديتها؟

الرئيسية ساحة المواقف

ـ لقد شهد المغرب تطورا وتوسعا عمرانيا، في أواخر القرن 20 وبداية القرن 21، هذا راجع
مصطفى طه
هل فعلا ستصحح الفيدرالية الوطنية للوداديات السكنية بالمغرب صورة الاحتيال والنصب لبعض وداديتها؟
أضيف في 4 ماي 2019 الساعة 18:29

همس نيوز ـ متابعة

لقد شهد المغرب تطورا وتوسعا عمرانيا، في أواخر القرن 20 وبداية القرن 21، هذا راجع إلى تزايد التعداد السكاني، والهجرة من البادية في اتجاه الحواضر، هذا الانتقال الاجتماعي، نتج عنه ميلاد وداديات سكنية، من أجل المساهمة في إغناء المجال السوسيو اقتصادي، وتوفير سكن لائق وكريم، لعدد من المواطنين المغاربة، ذوي الدخل المحدود، كحق دستوري مشروع، بالإضافة إلى تفعيل نماذج عمرانية متميزة، وتلبية أمال و طموحات، هذه الفئة المجتمعية، حيث وجدت في هذه الوداديات السكنية، الحل الوحيد و الأنسب لامتلاك سكن، من خلاله منحتها الدولة عدة امتيازات، نخص منها، الجانب التكويني، و التأطيري، و العقاري، و المساعدة القانونية، وكذلك المراقبة وفض النزاعات بين المنخرطين، و من بين الشروط التي جاء بها قانون المالية لسنة ،2018 هي منع المنخرطين الخاضعين للضريبة على الدخل، برسم الدخول العقارية، أو لرسم السكن، أو لرسم الخدمات الجماعية، بالنسبة للعقارات الخاضعة لرسم السكن، من الاستفادة من الوداديات السكنية، اذ لا يمكن الاستفادة من محل مخصص للسكنى، في إطار تعاونية أو جمعية سكنية، إلا مرة واحدة في العمر، و لا يمكن أن تتجاوز المساحة المغطاة، 300 متر مربع، لكل وحدة سكنية فردية.

 

رغم أهمية و الدور الاجتماعي التي تلعبه، هذه الوداديات، و أهدافها الأساسية، في نشر جو من التعاون، و التضامن، و الثقة، من أجل اقتناء سكن كريم، وبأقل تكلفة، و بشروط تفضيلية، و هي دوافع إيجابية، شجعت الكثير من المغاربة، الانخراط في هذه الوداديات، لكن مع الأسف، العديد من رؤساء وداديات، تورطوا في عمليات النصب و الاحتيال، على مواطنين، فور تسديدهم مستحقات الانخراط، هؤلاء الأشخاص المشتبه فيهم، ينسفون الاستثمارات المحلية، و يعرضونها للتشكيك و التشويه، و خير دليل على خيانة الأمانة، و في واحدة من أكبر عمليات النصب العقاري، التي عرفها المغرب، هو تورط رئيس ودادية سكنية بمدينة بن سليمان، و بالضبط بجماعة المنصورية، في عملية النصب، على أزيد من 1200 منخرطة و منخرط، بما مجموعه 70 مليار سنتيم.

 

ومن أجل تنظيم القطاع، تأسست الفدرالية الوطنية للوداديات السكنية بالمغرب، الهدف من ميلادها، كما جاء على لسان رئيسها، هو هيكلة المجال، ومحاولة إصلاح بعض الثغرات والاختلالات، التي تتخبط فيها الكثير من هذه الوداديات، والاشتغال على لم شملها، وتوحيد كلمتها، وضبط عملها، وتأهيل قدراتها.

 

 

من خلال هذه المعطيات، هل بإمكان هذه الفدرالية تصحيح على أرض الواقع وبالملموس النظرة السيئة التي الصقت بالوداديات السكنية؟ أم أن هذه الحماسة الزائدة ستبقى حبرا على ورق؟

قيم هذه المادة |
1,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى