المحكمة تنطق في ملف الذبح.. حسمت الأمر في والونيا وإتخذت إجراء مفاجئ في فلاندر

الرئيسية بلجيكا الآن

المحكمة تنطق في ملف الذبح.. حسمت الأمر في والونيا وإتخذت إجراء مفاجئ في فلاندر
أضيف في 5 أبريل 2019 الساعة 15:22

همس نيوز ـ بلجيكا

في خبر غير سار، أصدرت المحكمة الدستورية البلجيكية أمس الخميس قرار يقضي إحالة "قضية حظر الذبح من طرف حكومة فلاندرن، الذي طعنت فيه اللجنة اليهودية والهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا" إلى محكمة العدل الأوروبية.

وقالت المحكمة الدستورية أنها لا تستطيع أن تبت في القضية حتى تتلقى ردود من محكمة العدل الأوروبية على أربع أسئلة تتعلق بالتماس الإلغاء المقدم ضد مراسيم تحظر الذبح الديني في فلاندرن، ومدى تناسبه مع القوانين الأوروبية.

هذا القرار الجديد سيجبر مسلمي ويهود بلجيكا إنتظار الحكم النهائي مدة تتراوح بين 8  و10 أشهر.

وقال أحد المسؤولين على ملف الذبح، إن حكومة والونيا لعبت لعبا خبيثا، حيث كانت في البداية إقترحت قرار قانوني وصوتت عليه، وبعد أن علمت أن المسلمين واليهود قد قرروا التقدم إلى المحكمة الدستورية، قدمت مقترحا قانونيا آخر وتم التصويت عليه، لهذا كان جواب المحكمة الدستورية أنها لا تستطيع البث في قانون تم تغييره. والمشكلة أن المنظمات اليهودية والإسلامية، لم يطعنوا في القانوني الثاني، بسبب التلاعب لم يمنحهم الوقت والفرصة.

يعني أن الحكومة الدستورية تنتظر الأجوبة على الأسئلة الأربع من محكمة العدل الأوروبية، لتقرر في ملف حظر الذبح في منطقة فلاندرن، ومنطقة والونيا قد حسمت الأمر بأنها لا يمكنها البت في قانون تم تغييره.

وللتذكير فإن حظر الذبح سيدخل حيز التنفيذ إبتداء من 1 سبتمبر 2019، وحسب المعطيات الجديدة ىيستدعي هذا التطور رفع ملف آخر ضد حكومة والونيا.

وللإشارة كانت المحكمة الأوروبية قد أنصفت المسلمين واليهود، لهذا يأملون هذه المرة أن تنصفهم مرة أخرى. لكن عليهم الإنتظار بين ثمانية وعشرة شهور.

وكيفما كان الحال أكدت اللجنة المهتم بملف الذبح أنها ستواصل المعركة من أجل الذبح والأكل الحلال، وقد تلتجئ إلى لوكسمبورغ ، حيث يوجد مقر محكمة العدل الأوروبية، وقالت: “إن القانون الأوروبي ، في الواقع ، يسمح بالذبح الديني كاستثناء لقاعدة التخدير السابقة ، طالما أن الذبح الديني يتم في مجازر معتمدة” .

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى