ساحة المواقف
دبي ـ الساعة الآن


الرئيسية ساحة المواقف

لا ديمقراطية مع الانقلاب
إن الشعب التركي الذي نزل إلى الشارع بكل أطيافه الإجتماعية والسياسية للتصدي للإنقلاب العسكري، لم يقم بذلك حبا في حزب أردوغان ولا رضى على سياساته الداخلية والخارجية، وإنما قاموا بذلك دفاعا عن الديمقراطية
عبدالصمد لفضالي

العدالة والتنمية وتدبير الشأن العام بمنطق السَّفه
وبمجرد ما شرع عمداء المدن ورؤساء الجماعات الحضرية التابعون للحزب الأغلبي في ممارسة مهامهم، حتى بدأت الفضائح، بشتى أنواعها، تتناسل وتتواتر هنا وهناك
تفاصيل أكثر

من “لغو” الصيف.. الكِبْرُ وَجْهـاً لِلتَّخَلُّف
إنه الجمال في أسمى معانيه المجسَّد في الرجال الأفذاذ الذين غلَّبوا الأفكار وتعاورها، وأعطوا للخلاف دفعا قيميا يعبر عن سمو الشخصية المسؤولة سياسيا ومعرفيا وإداريا
تفاصيل أكثر

رأي: كيف تحولت الكلمة إلى جثة وأشلاء والقلم إلى مدفع رشاش؟
تحولت كلمتنا إلى سيف قاطع ، يختار الضحية ، ويكتنز الغنيمة ، همه الجماعة ،وضله الخلافة ، وسعيه التجارة ، وإن أحرقت الأوطان
تفاصيل أكثر

رأي: أنا ماشي ساهل..أنا مومو واعر
فهل حققنا كل شيء حثى نرجع بثقافة شبابنا قرونا - لا أخلاقية - إلى الوراء ؟ و هل وصل مستوى ثقافتنا إلى هذه الدناءة ؟
تفاصيل أكثر

كيف تجرؤ على قتلي يا صاحبي في الدين والوطن؟
أليس ربكم ربنا ؟ ألم نصلي أمام نفس المحراب ؟ نركع ، ونسجد وندعو الله أن يحفظ الأوطان ، ألم نأكل حلوة العيد بعد صوم رمضان ؟ ألم نقتسم رغيف العيش وضنك الليالي تحت سقف ذلك البيت المتهالك الذي كان يحمينا من صروف ...
تفاصيل أكثر

حاكم الهوى و الريح
ولأن النار تخيفني، ولأن الرأي العام يحتاج لنظام ديمقراطي ولمؤسسات قوية ليرجح رأيي على حاكم الهوى والريح أو العكس، ولأن المجتمع الديمقراطي لا يمكن بناؤه عن طريق التخويف بالعقوبة وعدم تشجيع الفكر و لأمل والخيال، ...
تفاصيل أكثر

لنقف جميعا يوم 18 يونيو ضد الحصيلة التشريعية المحبطة للحكومة
قد أكد التقرير ما ذهبت إليه الحركات النسائية والحقوقية والأمازيغية والإعلامية والعمالية من أن الحكومة قد أنفقت ملايين الدراهم على مدى سنوات في ملتقيات “التشارك” و”الحوار” مع المجتمع المدني ومع التنظيمات ...
تفاصيل أكثر

الاستثمار الاقتصادي لأبناء الجالية رهين بالاستثمار السياسي
على الجهات المعنية وكذا الأحزاب إعادة النظر في التمثيلية السياسية للجالية المغربية وإدماجهم في العمل السياسي من أجل الاستفادة من تجربة بعضهم الطويلة في البلد المستظيف، وللحلول دون ارتفاع نسبة العازفين عن ...
تفاصيل أكثر

من الغباء: الاعتقاد بعفوية وبراءة الفورة النسائية وضجيجها الحقوقي
نعم لقد كان وضع المرأة في المجتمع الجاهلي يمثل جورا عظيما، تمالأت الأعراف والعصبيات والمصالح والشهوات على تكريسه، واعتباره وضعا طبيعيا وأصلا عشائريا مستمرء الملمح، يصب في موروث القوامة الذكورية ويغذي فيها منزع ...
تفاصيل أكثر

كيف نداوي صداع البرمجة؟
وإذا كنت أوافق المدربين على ما يظهرونه من رفض مطلق لنظام الطوارئ الذي تخضع له البرمجة من وقت لآخر، بفعل وجود العديد من الإكراهات، فإنني بالمقابل أرثي لحال لجنة البرمجة ولا أرى حلا لهذه المعضلة المعطلة، سوى..
تفاصيل أكثر

عبد الصمد لفضالي يكتب ''لا أصالة و لا معاصرة''
في ما يرتبط بدناءة مستوى المسلسلات والأفلام " الباسلة " التي تبث بقنواتنا التلفزية هذه الأيام، و تفاهة أدوار الممثلين الذين يثيرون في نفس الوقت الشفقة والسخرية..
تفاصيل أكثر

اختناق العدالة والتنمية..في مأزق التصور الديمقراطي
لأن حزب العدالة والتنمية حزب ديني يسعى إلى فرض نموذج خاص للمجتمع بتقنين أنماط السلوك،والفكر، والفن، والعلاقات العامة والخاصة،وبناء نموذج للدولة الدينية بما يتعارض مع أسس المدنية السياسية بأبعادها الدستورية، ...
تفاصيل أكثر

التقرير الأمريكي دافع للنظر في عيوبنا
فجميع الحقوقيين المغاربة أقروا بأن حقوق الإنسان والحريات في تراجع منذ 2014 حيت أصبح الجميع يلاحظ اتجاها واضحا نحو التسلط والقمع وهو ما ورد في التقرير الدي أنجزته الولايات المتحدة الأمريكية
تفاصيل أكثر

التربية الاسلامية أنسب للوثائق المرجعية وأسلم في تأويل الخطاب الملكي
وفي الفصل ٤١ منه” الملك، أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية.”
تفاصيل أكثر

سايكس بيكو ثانية..؟
اننا لا ننكر بأنه بقدر ما تكرس الدول العظمى الديمقراطية داخل بلدانها، بقدر ما تكون - بضم التاء - مع بعضها البعض " عصابة قراصنة " تنهب غيرها من المجتمعات المتخلفة، وتبتز المتحكمين في مصير الشعوب المستضعفة
تفاصيل أكثر

في رياضة القفز على التاريخ
وقد يكون هذا التجاهل مغرضا، فيلجأ صاحبه (أو أصحابه) إلى قلب الحقائق واختلاق الأحداث لتصفية حسابات معينة مع هذا الشخص أو ذاك أو مع هذه المؤسسة أو تلك
تفاصيل أكثر

الوفا والشغف بإثارة الشغب !
في البلدان المتقدمة، يصنع الوزراء مجدهم بالجد والاجتهاد، هدفهم الأسمى إسعاد العباد ورفعة البلاد. يبنون حضارة أمتهم بتكريس قيم المواطنة واحترام الحقوق والواجبات، ويشكلون فرق عمل من ذوي الكفاءات والمهارات، ...
تفاصيل أكثر

أزمة الإبداع
فنحن اليوم في زمن التكنولوجيا فما حاجتنا الى حفظ المطبوعات و المناهج و نحن باستطاعتنا بالفعل الحصول على اخر معلومة بنقرة زر على جوجل و بذلك سنحصل على احدث ما توصل اليه العلم و ليس ما درسته قبل سنوات
تفاصيل أكثر

" انت " معلم
لا يجني منهم المجتمع أي إفادة، إلا تخنيث الشباب و تجريده من إرادته و إغماسه في الرذيلة والكسل و الخمول، فهل وصل بنا الإنحطاط الفكري والأخلاقي إلى دناءة أن شبابنا يعرفون كل شيء عن حياة ً مشاهير ً التخلف و ...
تفاصيل أكثر

د. حلمي القاعود يكتب: الصورة "تطلع حلوة"!
أرى الفرق غير كبير، فقد صار الإسلام اليوم قريناً لما يسمى التطرف والتشدد والإرهاب والتعصب والظلام، من يرفع راية الإسلام إرهابي وقاتل وسفاح، لا تستطيع اليوم أن تتحدث عن الإسلام منهج حياة وسياسة دولة وطريقة عمل ...
تفاصيل أكثر

الاختلاف بين المؤسسات رحمة لكن ...
لكن واقع حال الأحزاب ببلادنا جعلها تفتح بابها على مصراعيه لاستقطاب الصالح و الطالح دون تمييز، لا لشيء إلا لسعيها الحصول على ريع سياسي والوصول إلى السلطة بأي شكل من الأشكال وبإمكانيات بشرية ناقصة التكوين ...
تفاصيل أكثر

بنيعقوب : ماذا أعدت الدولة والأحزاب استعدادا للحكم الذاتي
هل فعلا خرجت الأحزاب من منطق البحث عن كائنات إنتخابية لا يهم معيار الكفاءة و التجديد فيها على غرار باقي جهات المملكة؟
تفاصيل أكثر

وحدها الإنسانية تجمعنا.. صديقي الشيعي…
ندما سُجنت في بلجيكا قبل عام ونيف، تعرفت هناك في ذلك المعتقل على شخص كان محبوبا من طرف الجميع، جاء من لبنان ليمارس فضيحة الحياة ببلجيكا، فقادته الظروف إلى ذلك المكان المغلق، حيث يخزن هناك الأجانب بدون أوراق ...
تفاصيل أكثر

عندما يتحول الرعايا الى قرابين للعدالة الاجتماعية
التحالف الحاكم الرث في مجتمعات الهدر، ونتيجة لغياب سيرورة من التطور الطبيعي كماعرفه تاريخ البرجوازية الاروبية ، اصبح تجمعا ذو شكل عصاباتي يستغل السلطة واجهزة الدولة لبناء الثروات والحفاظ على الامتيازات بطريقة ...
تفاصيل أكثر

لعنة الفقر والخبز الحافي
صحيح أن “مي فتيحة” إستثنائية. لكن الإستثناء هو نتاج القاعدة. و”مي فتيحة” أعتبرها إستثناءا أيضا. لكن ليس بتعبير الوزيرة “المبجدة” بل هي إستثناء في الجرأة والتعبير عن الرفض للإحتقار والإقصاء الإجتماعي الذي ...
تفاصيل أكثر





للأعلى