هام.. فرنسا تصدم المغاربة بهذه المستجدات في قضية الصحراء المغربية!

الرئيسية همس دولي

هام.. فرنسا تصدم المغاربة بهذه المستجدات في قضية الصحراء المغربية!
أضيف في 2 ماي 2017 الساعة 16:05

* همس نيوز ـ متابعة

بشكل يعد فعلا صادم، السيناريو الذي مل منه المغاربة، هو الذي إستقبلت به فرنسا جلالة الملك محمد السادس هذا اليوم، حيث مرت عقودا من الزمن ونحن نسمع من الدول التي تتعاطف مع المغرب في قضية الصحراء، إلا عبارات ""الترحيب والإشادة، ارتياح أو جهود السلام والإستقرار، أو من اجل التوصل..."" كتعليق على الخطوات المغربية التي تأتي في كل حدث معين متعلق بوحدته الترابية، أو ""الإستنكار"" لخطوات البوليساريو عندما تأتي مخالفة لقواعد مجلس الأمن، تطور في العبارات لا أقل ولا أكثر.

قد يتساءل البعض أين هي الصدمة، طبعا تتجلى في استمرار الإعلان عن نفس المواقف من الجهة الدولية المتعاطفة مع المغرب، نفس السيناريو الذي عرفناه منذ عهد الراحل الحسن الثاني رحمه الله، إستقبلت به فرنسا اليوم الملك، وأكيد العقلاء يصدمهم هذا الأمر، والمغاربة متعطشين لحل نهائي لقضية الصحراء، وفق رؤية المملكة، والتلاعب بالعبارات تحت مظلة الدبلوماسية، من أجل ربح الوقت وتمديده، و الذي هو في صالحهم، سئمنا منها.

وفي هذا الصدد قالت جريدة اليوم 24: في سياق زيارة يقوم بها الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، للجمهورية الفرنسية، حيث تناول وجبة الغذاء مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند. رحبت فرنسا بالمصادقة على القرار رقم 2351، الخاص بتمديد مهمة المينورسو إلى غاية 30 أبريل من السنة المقبلة، بعد موافقة الأعضاء الـ15 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وقال رومان نادال، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، إن “فرنسا ترحب بقرار تمديد بعثة المينورسو، وترحب بالعمل من أجل السلام والاستقرار”.
وأضاف نادال خلال لقاء مع الصحافة، أن “القرار يؤكد عودة بعثة المينورسو لمزاولة مهامها بشكل تام كما شدد على ذلك تقرير الامين العام للامم المتحدة، الذي كان تعاطيه حاسما مع هذا الملف، مشيرا إلى أن النص المعتمد، يجدد التأكيد على أهمية الاسراع بإعادة اطلاق المسلسل السياسي الذي تقوده الامم المتحدة ، من اجل التوصل الى حال عادل، دائم ومقبول من لدن الأطراف”.
وخلص الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية الى التأكيد على أن “فرنسا تعتبر أن مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب سنة 2007، يشكل قاعدة جدية وذات مصداقية، من أجل حل متفاوض بشأنه”.

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى