لاعبو الريفر والبوكا يحطون الرحال في مدريد تحضيرا لنهائي الليبرتادوريس

الرئيسية مقالات همس سبور

لاعبو الريفر والبوكا يحطون الرحال في مدريد تحضيرا لنهائي الليبرتادوريس
أضيف في 6 دجنبر 2018 الساعة 19:31

همس نيوز ـ متابعة

حط الغريمان الأرجنتينيان ريفر بلايت وبوكا جونيورز الرحال في العاصمة الإسبانية مدريد تحضيرا لمواجهتهما المرتقبة الأحد على ملعب "سانتياغو برنابيو" في إياب نهائي كأس الليبرتادوريس.

وبعد أسبوعين من تأجيل هذه الموقعة الساخنة التي كانت مقررة في الـ 24 نوفمبر الماضي على ملعب "مونيومنتال" التابع لريفر بسبب اعتداء مشجعي الأخير على حافلة بوكا قبيل وصولها للملعب، تتحضر مدريد لاحتضان المباراة وسط تدابير أمنية مشددة بدأت منذ اليوم مع الحصة التمرينية الأولى لكل من الفريقين.

وفي إطار التحضير لمباراة الأحد التي ستقام في ملعب ريال مدريد الذي يتسع لـ81 ألف متفرج، بدأ البوكا عمله على الأراضي الإسبانية بحصة تمرينية أولى ظهر اليوم على الملعب المخصص للاتحاد الإسباني للعبة، في لاس روزا، شمال غرب العاصمة مدريد.

واحتشد العشرات من مشجعي البوكا أمام سياج مركز التمارين الخاص بالاتحاد الإسباني من أجل رؤية لاعبيهم المفضلين، فيما تهافتت وسائل الإعلام من أجل تغطية الحصة التمرينية في تجييش إعلامي مشابه للذي يرافق مواجهات "كلاسيكو" إسبانيا بين ريال مدريد وغريمه برشلونة.

من جهته، حط ريفر بليت في مطار مدريد صباح اليوم، على أن يخوض حصته التمرينية في الساعة 18:00 مساء بالتوقيت المحلي (20:00 بتوقيت موسكو)، في مركز تمارين ريال مدريد في فالديبيباس.

وعارض الغريمان الأرجنتينيان في بادئ الأمر نقل المباراة إلى مدريد على بعد نحو عشرة آلاف كلم من العاصمة الأرجنتينية، إذ اعتبر ريفر أن هذه الخطوة مناقضة لطبيعة المسابقة القارية، وتضر بمشجعيه الذين ابتاعوا تذاكر لتشجيع الفريق في ملعبه.

أما البوكا، فطالب من اتحاد أمريكا الجنوبية "كونميبول" أن يطبق بحق ريفر، عقوبات تصل إلى حد اعتبار الأول فائزا من دون أن يخوض مباراة الإياب، بالاستناد إلى مواد في أنظمة "كونميبول" تلحظ فرض عقوبة كهذه في حالات مماثلة. إلا أن الاتحاد القاري لم يستجب، وعاقب ريفر بإقامة مباراتين على ملعبه من دون جمهور، وبغرامة مالية قدرها 400 ألف دولار أمريكي.

ومن المتوقع أن يتم الفصل بين مشجعي الفريقين في مدرجات ملعب "سانتياغو برنابيو" الذي اعتاد على استضافة مباريات نهائية مثل كأس أوروبا 1964، مونديال 1982، دوري أبطال أوروبا 2010.

ويعود الفوز الأخير لبوكا جونيورز بلقب المسابقة إلى 2007 عندما ظفر بلقبه السادس. أما ريفر بلايت فيسعى إلى التتويج به للمرة الرابعة في تاريخه والأولى منذ 2015، وهذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يلتقي فيها فريقان أرجنتينيان في نهائي المسابقة.

وهي المرة الأخيرة التي سيقام فيها الدور النهائي لكوبا ليبرتادوريس بنظام الذهاب والإياب، حيث تقرر اعتماد نظام المباراة النهائية اعتبارا من العام المقبل، على أن يقام النهائي الأول في العاصمة التشيلية سانتياغو.

وسينال الفائز باللقب القاري شرف تمثيل أمريكا الجنوبية في كأس العالم للأندية المقررة في الإمارات في ديسمبر المقبل.

وتعود أول مواجهة بين الفريقين إلى العام 1913، وانتهت بفوز ريفر بلايت 2-1، لكن البوكا يتفوق في تاريخ لقاءات الفريقين بـ 88 انتصارا مقابل 81 لمنافسه، في حين انتهت 78 مباراة بالتعادل.

المصدر: روسيا اليوم

قيم هذه المادة |
0,0





التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الإلتزام بالأداب العامة
 
0
تعليقات الزوار   |   
0
ردود



رأيك مهم جدا
* الإسم الكامل
عنوان التعليق
* نص التعليق






للأعلى